القوات البريطانية بالعراق وأفغانستان مجهدة إلى أبعد حد   
الأربعاء 1429/6/22 هـ - الموافق 25/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:34 (مكة المكرمة)، 10:34 (غرينتش)

سير جوك مع الرئيس العراقي جلال الطالباني أثناء زيارة سابقة لبغداد (الفرنسية-أرشيف)

اعترف رئيس أركان الدفاع البريطاني بأن قوات بلاده لا تستطيع مواصلة خوض حربين كبيرتين في العراق وأفغانستان بعد أن استنزفت كل طاقاتها.

ونقلت صحيفة ديلي تلغراف في عددها الصادر اليوم عن المشير الجوي سير جوك ستيراب قوله إن بريطانيا قد تظل متورطة لعقود أخرى من الزمن في أفغانستان التي وصفها بأنها دولة من القرون الوسطى تفتقر إلى البنيات الحكومية الأساسية.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يبدي فيها أرفع مسؤول عسكري في الجيش البريطاني مثل هذه الشكوك الخطيرة بشأن المصاعب التي تواجهها القوات وهي تخوض حروبا في جبهتين.

وجاءت تصريحات السير جوك في وقت أعلن فيه عن مقتل جندي بريطاني آخر في معركة بالأسلحة النارية مع حركة طالبان بأفغانستان لترتفع بذلك حصيلة القتلى البريطانيين هناك إلى 107.

وكان عشرة من العسكريين البريطانيين قد لقوا مصرعهم في أفغانستان خلال أقل من أسبوعين مما زاد المخاوف بأن بريطانيا قد جُرّت إلى حرب طويلة يستعصي كسبها في ذلك البلد.

ويتركز أربعة آلاف جندي بريطاني في العراق، وسيتجاوز عدد قوات بريطانيا في أفغانستان 8 آلاف جندي قريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة