خاطفو الرهائن بأفغانستان يحددون موعدا جديدا للمفاوضات   
الاثنين 1425/9/26 هـ - الموافق 8/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)
ظاهرة اختطاف الأجانب انتقلت من العراق إلى أفغانستان
قال متحدث باسم جماعة "جيش المسلمين" المنشقة عن حركة طالبان التي تحتجز ثلاثة موظفين تابعين للأمم المتحدة إنه يتوقع إجراء محادثات اليوم عن طريق وسطاء مع الأمم المتحدة والحكومة الأفغانية.
 
وتوقع المتحدث أن تبدأ المحادثات صباح اليوم في موقع لم يحدد بعد, ولم يعلق الناطق باسم الجيش الأميركي سكوت نيلسن على المبادرة بسبب حساسية الوضع.

وكان الخاطفون قد هددوا بقتل الفلبيني أنجليتو نايان والأيرلندية أنيتا فلانيجان والكوسوفية شكيبي هبيبي إذا لم تلب مطالبهم بحلول مساء السبت.

واختطف موظفو الأمم المتحدة في 28 أكتوبر/ تشرين الأول في وضح النهار بعد عودتهم إلى مركز الأمم المتحدة إثر المشاركة في الانتخابات الرئاسية بأفغانستان.
 
وتتلخص مطالب الخاطفين في إطلاق سراح معتقلين من حركة طالبان وانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وتعليق الأمم المتحدة لعملياتها في البلاد.

يذكر أن عمليات الاختطاف ولدت الخوف لدى أعضاء الجاليات الغربية بأفغانستان التي يقدر عددها بحوالي 2000 شخص بعد أن بدأ معارضو الحكومة الأفغانية باستخدام نفس الوسائل المستخدمة في العراق.



 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة