الرئيس الكولومبي يغري المقاتلين اليساريين بتسليم قادتهم   
السبت 1423/4/26 هـ - الموافق 6/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أندريس باسترانا

دعا الرئيس الكولومبي المنتهية ولايته أندريس باسترانا المقاتلين اليساريين أمس الجمعة إلى تسليم زعمائهم منوها بأنهم سيصبحون أثرياء.

ووعد باسترانا بصرف مكافآت تقدر بنحو مليوني دولار لأولئك الذين يسلمون قادة المقاتلين اليساريين موجها ندائه بشكل خاص إلى حرس هؤلاء القادة.

وكان باسترانا قد عرض أيضا في الشهر الماضي مكافأة قيمتها مليونا دولار لتسليم أكبر سبعة زعماء لجماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية ردا على تهديد الجماعة بقتل أو خطف كل رؤساء البلديات والقضاة المحليين إذا لم يقدموا استقالاتهم.

في الوقت نفسه أرسلت القوات المسلحة الثورية الكولومبية شريط فيديو إلى التلفزيون المحلي يؤكد خطف الجماعة أحد المحافظين ووزيرا سابقا للعدل يدعى فرناندو أروجو.

ودعا أروجو باسترانا والرئيس المنتخب ألفارو أوريب بإجراء محادثات لتبادل الأسرى مع هذه الجماعة. ويوجد مع أروجو ضمن الأسرى المعتقلين لديها عدد من كبار السياسيين منهم مرشح سابق للرئاسة.

وتقول الجماعة إن حملتها ضد الساسة المحليين ترمي إلى تدمير الدولة من أسفل لأعلى, فيما قدم عشرات من رؤساء البلديات والقضاة استقالاتهم نتيجة هذه التهديدات.

وكانت مصادر الشرطة والجيش في كولومبيا قد ذكرت الأسبوع الماضي أن مقاتلين من جيش التحرير الوطني اختطفوا نحو 20 شخصا عندما نصبوا نقاط تفتيش وهمية على طرق تقع شمالي غربي البلاد.

عدد من مقاتلي الجيش الثوري الكولومبي حول جثتي قتيلين حكوميين لقيا حتفهما أثناء اشتباكات مع الجماعة (أرشيف)
ويترك باسترانا السلطة في أغسطس/آب بعد أن أوقف محادثات سلام استمرت ثلاث سنوات مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية كبرى الجماعات اليسارية المناوئة للحكومة في فبراير/شباط الماضي. وقد انتخب بناء على برنامج للسلام ولكنه أخفق في وقف إراقة الدماء في حرب عصابات بدأت قبل 38 عاما وتودي بحياة نحو عشرة أشخاص يوميا.

يشار إلى أن باسترانا قال الشهر الماضي إنه ألغى محادثات السلام التي بدأتها حكومته مع المقاتلين اليساريين قائلا إن جيش التحرير الوطني يفتقر إلى الرغبة في إنهاء حرب العصابات بشكل سلمي. وكان هذا هو المبرر نفسه الذي طرحه باسترانا في فبراير/ شباط الماضي عندما ألغى المحادثات مع جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة