استقالة مسؤول أميركي بسبب تصريحات حول غوانتانامو   
الأحد 1428/1/16 هـ - الموافق 4/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)
غوانتانامو مازال يفرز تداعيات سياسية داخل أميركا (الفرنسية-أرشيف)
قدم مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية أمس استقالته بعد انتقاده مكاتب قانونية لدفاعها عن معتقلين بغوانتانامو.
 
وأعلن متحدث باسم الوزارة أن كولي ستيمسون مساعد نائب وزير الدفاع المسؤول عن المعتقلين "قدم استقالته" وأن وزير الدفاع روبرت غيتس قبلها.
 
وكان ستيمسون قد قال في تصريح صحفي في يناير/ كانون الثاني إن مشاركة بعض أبرز مكاتب المحامين الأميركيين في الدفاع عن "الإرهابيين" أمر يثير "الصدمة"، مستعرضا لائحة طويلة بأسماء هذه المكاتب.
 
وأضاف "بكل نزاهة أعتقد أن كبرى المؤسسات الأميركية ستلاحظ أن هذه المكاتب تدافع عن هؤلاء الإرهابيين أنفسهم الذين هاجموها عام 2001، وستطلب هذه المؤسسات من هذه المكاتب أن تختار بين الدفاع عن الإرهابيين أو الدفاع عن المؤسسات المحترمة".
 
واستنكرت وزارة الدفاع هذه التصريحات، ما دفع ستيمسون إلى تقديم اعتذار علني قائلا إن "النظام القضائي يعمل بشكل أفضل إذا كان الجانبان ممثلين بشكل كاف".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة