الزنداني ينفي دعم جامعة الإيمان للإرهاب   
الخميس 1425/2/11 هـ - الموافق 1/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد المجيد الزنداني
رفض عميد جامعة الإيمان ورئيس مجلس شورى حزب التجمع اليمني للإصلاح الإسلامي المعارض عبد المجيد الزنداني الاتهامات التي وجهها السفير الأميركي في صنعاء للجامعة بتمويل الإرهاب.

وقال الزنداني في بيان صدر عن مكتبه أمس "نحن نتساءل هل من حق أي سفير كان إصدار أحكام في شؤون أي دولة"؟

وأكد البيان استعداد الزنداني للرد أمام القضاء اليمني على الاتهامات التي وصفها بأنها "باطلة".

وأضاف الزنداني الذي أسس جامعة الإيمان عام 1995، أن السفير يعلم أن الإسلام يحرم على أتباعه قتل الأبرياء والاعتداء على الأطفال والنساء ورجال الدين وسائر المدنيين غير المحاربين. كما يحثهم على الوفاء بالمواثيق الدولية واحترامها.

واعتبر أن الاتهامات الأميركية الموجهة إليه وإلى جامعة الإيمان تأتي تماشيا مع سياسة الإدارة الأميركية في تجفيف منابع التعليم الإسلامي.

وكان السفير الأميركي في صنعاء إدموند هول قال في تصريح نشرته صحيفة (النهار) اليمنية الأسبوعية "إننا قلقون من أنشطة جامعة الإيمان ونهدف إلى وقف التمويل الخارجي للزنداني ليوقف تمويله للجامعة والأنشطة التي تشجع على التطرف وتمويل الإرهاب".

وتعتبر واشنطن الحكومة اليمنية من أبرز شركائها في ما يسمى الحرب على الإرهاب, خصوصا في ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة