بارما يضرب الفلبين ويقتل ثلاثة   
السبت 1430/10/14 هـ - الموافق 3/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)

 العاصفة الاستوائية كيتسانا خلفت العديد من الضحايا في الفلبين قبل أيام (الفرنسية-أرشيف)

ضرب الإعصار بارما القوي الطرف الشمالي الشرقي للفلبين اليوم السبت مطيحا بأسقف المنازل ومقتلعا الأشجار ومتسببا في مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل في جزيرة لوزون الرئيسية، في حين أصدرت تايوان تحذيرا بسبب المخاوف من وصول الإعصار بارما إليها في وقت لاحق.

وقد عزل الإعصار اليوم العديد من المناطق شمال جزيرة لوزون خاصة إقليم بايكول وقطع الطرق فيها, مما تسبب في محاصرة أكثر من ثلاثة آلاف شخص وتدمير مئات المنازل.

وأدت الأمطار الغزيرة المصاحبة للإعصار إلى حدوث فيضانات وانهيارت للتربة في بعض القرى ليزيد من صعوبة وصول فرق الإنقاذ والمساعدات إليها.

وأعلنت الحكومة الفلبينية أمس "حالة كوارث" في جميع مناطق الفلبين التي كانت عانت من هبوب العاصفة الاستوائية كيتسانا قبل أيام مما أدى إلى دمار بالعاصمة وبعض المناطق النائية، فضلا عن مصرع أكثر من ثلاثمائة شخص.

يذكر أن الإعصار بارما، الذي يتحرك في اتجاه الشمال الغربي بسرعة 13 كيلومترا في الساعة، تصاحبه رياح قد تصل سرعتها إلى 230 كيلومترا في الساعة، ويتوقع أن يتحرك نحو قناة باشيه التي تفصل تايوان والفلبين كما أنه قد يتأثر بإعصار ميلور وبالتالي يتجه صوب اليابان.

تايوان عانت كذلك من العديد من الأعاصير مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)
تحذير بحري

وفي الأثناء أصدرت تايوان اليوم السبت تحذيرا بحريا بسبب الإعصار بارما الذي يتوقع أن يضرب البلاد، كما طار الرئيس ما يينغ جيو إلى المناطق الجنوبية لتفقد تدابير مواجهة الإعصار، وبدأ الجيش في إخلاء سكان بعض القرى هناك.

وكانت تايوان تعرضت لإعصار آخر هو موراكوت الذي تسبب في فيضانات وانهيارات طينية أدت إلى مقتل نحو 180 شخصا في الثامن من أغسطس/آب الماضي.

واضطر الرئيس التايواني لإجراء تعديل وزاري بعد أن واجهت الحكومة انتقادات بسبب رد فعلها البطيء تجاه الدمار الذي أحدثه الإعصار موراكوت، حيث استقال رئيس الوزراء ليو تشاو شيوان متحملا مسؤولية تأخر إجلاء القرويين من المناطق الجبلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة