تفاؤل أوروبي بمصير البلغاريات وزوجة ساركوزي تزورهن   
الجمعة 1428/6/28 هـ - الموافق 13/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

سيسيليا ساركوزي التقت الممرضات في سجنهن وتوجهت للقاء الأطفال (الفرنسية-أرشيف)

أعرب الاتحاد الأوروبي عن ارتياحه لمصير الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المتهمين في قضية أطفال الإيدز في ليبيا بعد اتصالات أجريت مع مسؤولين ليبيين.

وأفاد بيان لمفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو أن لديها "تفاؤلا حذرا بإمكانية التوصل إلى نقطة يمكن للجميع بعدها الحصول على نتيجة إيجابية". وأضافت أنها تأمل بأن يكون "الحل الإنساني في المتناول".

وكانت محكمة ليبيا العليا أنزلت الأربعاء حكم الإعدام على المتهمين بقضية الإيدز بعد إدانتهم بحقن نحو أربعمئة طفل بفيروس إتش آي في، لكن الحكم سيعرض الاثنين على مجلس القضاء الليبي -وهو أعلى هيئة قضائية- للبت فيه.

وأمضى الطبيب الفلسطيني والممرضات البلغاريات -الذين يقولون إن اعترافاتهم تمت تحت التعذيب- ثمانية أعوام في سجون ليبيا.

وقبل يوم من إصدار الحكم أعلنت هيئة خيرية يترأسها ابن الزعيم الليبي معمر القذافي أن تسوية تم التوصل إليها بين رابطة أسر الأطفال الضحايا وصندوق خاص أنشأته طرابلس وصوفيا عام 2005 تقضي بدفع تعويضات مالية وتأمين علاج مجاني للأطفال المصابين.

وكانت فيريرو ذكرت الأربعاء أنها تنتظر الاطلاع على تفاصيل الاتفاق بين أسر الأطفال والصندوق.

وبحسب مؤسسة القذافي للتنمية -التي يترأسها سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي- فإن الأسر وافقت على تعويضات مالية. وسيتم الإعلان عن بنود هذه التسوية في الأيام المقبلة، كما أوضحت المؤسسة.

فيريرو أبدت تفاؤلا حذرا بعد اتصالات مع مسؤولين ليبيين (الفرنسية)
في السياق أعلن المتحدث باسم الرابطة إدريس الآغا أن الأسر لا تعارض إطلاق سراح الممرضات والطبيب الذي حاز مؤخرا على الجنسية البلغارية.

وقال "إن قبول الأسر للصلح هو نتيجة مبدأ الصلح والعفو في الإسلام، وبموجب هذا سيطلق سراح الممرضات".

وأضاف "على العالم أن يبدي نفس الإنسانية التي أبدتها الأسر نحو الممرضات وأن يبدي نفس الاهتمام الإنساني وذلك برعاية أطفالنا طيلة حياتهم".

سيسيليا ساركوزي
في هذه الأثناء وصلت سيسيليا زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخميس إلى ليبيا وقامت بزيارة الممرضات البلغاريات الخمس في سجنهن.

وتوجهت ساركوزي بعد ذلك إلى مدينة بنغازي شرقي البلاد لزيارة الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز، حسب ما أفاد مصدر من أسر الأطفال.

وأعربت فرنسا الأربعاء "عن أسفها" لقرار المحكمة العليا الليبية، ودعت طرابلس إلى الرأفة بالممرضات والطبيب بما يتيح الإفراج عنهم "في أسرع وقت".

وفي جنيف أعربت جمعية الإيدز العالمية -التي تضم 11 ألف كادر طبي من 170 بلدا- عن صدمتها جراء تثبيت حكم الإعدام على الممرضات والطبيب. وقال بيان لرئيس الجمعية بدروكان إن القرار دليل على فشل النظام القضائي في ليبيا.

صحف صوفيا
جمعية الإيدز العالمية انتقدت اليوم تثبيت المحكمة الليبية العليا حكم الإعدام (الفرنسية)
وفي صوفيا أعربت الصحافة البلغارية الخميس عن الأمل بالتوصل إلى ترتيبات سياسية لتأمين إطلاق سراح الممرضات والطبيب البلغاريين.

وتساءلت صحيفة ترود الواسعة الانتشار "هل يأتي الفرج من ليبيا في السادس عشر من يوليو/تموز 2007؟".

وعنونت صحيفة دوما الاشتراكية "الإعدام للمرة الثالثة في ليبيا" في إشارة إلى حكمين سابقين بالإعدام على المتهمين الستة صدرا عامي 2004 و2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة