الجزائر تغلق سفارتها بطرابلس بعد تهديدات   
السبت 19/7/1435 هـ - الموافق 17/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)

قررت الجزائر الجمعة إغلاق سفارتها وقنصليتها العامة في العاصمة الليبية طرابلس بشكل "مؤقت'' بسبب "وجود تهديد حقيقي وداهم" لدبلوماسييها كما أعلنت وزارة الشؤون الخارجية في بيان صدر الجمعة.

وقال بيان الوزارة "إثر وصول معلومات مؤكدة بوجود تهديد حقيقي وداهم يستهدف دبلوماسيينا وأعواننا القنصليين اتخذ قرار غلق سفارتنا وقنصليتنا العامة في ليبيا كتدبير وقائي ومستعجل بالتنسيق مع السلطات الليبية".

وأكد البيان -الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية- "الطابع المؤقت لهذا الإجراء الذي أملته الظروف الأمنية الصعبة".

وقال مصدر أمني لوكالة رويترز إن العملية نفذت منتصف ليل أمس الخميس، وشارك فيها فريق من أفراد القوات الخاصة الجزائرية وصل إلى طرابلس لمرافقة الدبلوماسيين لدى خروجهم من ليبيا. وأضاف أن التهديد جاء من القاعدة وأنه تم إجلاء السفير وموظفي السفارة.   

ولم تقدم الجزائر تفاصيل عن التهديد، لكن الأمن في ليبيا متدهور حيث خطف ما لا يقل عن ثمانية دبلوماسيين أجانب -بينهم تونسيون ومصريون وأردني في ليبيا- هذا العام على أيدي متشددين يسعون لمبادلة الأسرى بمقاتلين محتجزين في الخارج.

وفي أبريل/نيسان الماضي خطف السفير الأردني في ليبيا فواز العيطان في هجوم على موكبه بطرابلس. وأطلق سراحه الثلاثاء الماضي في إطار عملية تبادل سلمت خلالها عمان ليبيا كان يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في الأردن إثر إدانته بمحاولة تفجير مطار.

كما قالت الحكومة التونسية إن مسلحين ليبيين احتجزوا أيضا دبلوماسيين تونسيين اثنين للمطالبة بالإفراج عن متشددين من رفاقهم مسجونين في تونس لمهاجمتهم قوات الأمن عام 2011. 

وفي وقت سابق من العام الحالي، خطف مسلحون خمسة دبلوماسيين مصريين لمدة 24 ساعة للمطالبة بالإفراج عن قائد مليشيا ليبية كبير احتجزته السلطات المصرية وسمحت مصر له بالمغادرة وجرى الإفراج عن الدبلوماسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة