غارات روسية على دوما واحتجاجات ضد الأسد   
الجمعة 1437/5/26 هـ - الموافق 4/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)


شنّت مقاتلات روسية غارات على أطراف مدينة دوما بريف دمشق في اليوم السابع للهدنة، في حين شهدت عدة مناطق تحت سيطرة المعارضة المسلحة مظاهرات ضد النظام السوري.

وتعدّ الغارات الروسية على دوما -التي تخضع لسيطرة المعارضة وليس تنظيم الدولة أو جبهة النصرة- هي الأولى منذ سريان الهدنة فجر السبت.

وتحدثت تنسيقية مدينة دوما على صفحتها في موقع فيسبوك عن "ثلاث غارات حربية عنيفة يعتقد بأنها روسية استهدفت أطراف المدينة".

وذكرت التنسيقية أن الغارات تزامنت "مع قصف مدفعي عنيف استهدف المدينة في خرق واضح وصريح للهدنة المزعومة".

من جهة ثانية، أفادت مصادر للجزيرة بأن النظام السوري يحشد قواته في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية بهدف السيطرة على منطقة "تل فرزات" الإستراتيجية المطلة على مناطق عدة في المرج.

وكانت قوات النظام السوري شنت هجوما منذ بداية الهدنة سيطرت خلاله على أطراف قرية بالا في منطقة المرج، كما سيطرت على مبنى الفضائية بالقرب من مطار مرج السلطان.

من جانبها، قالت مصادر في المعارضة إنها صدت هجوما لقوات النظام على مبنى المعهد الزراعي في المرج.

video

أما في ريف حمص، فقد أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 16 مدنيا في كمين نصبته لهم مليشيات تابعة للنظام السوري قرب بلدة معرشحور أثناء محاولتهم العبور إلى ريف حماة.

ويحاول سكان ريف حمص الشمالي النزوح عن مناطقهم التي تحاصرها قوات النظام ومليشيات تابعة لها منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وفي وقت سابق، ذكرت حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة أنهما استهدفتا عددا من قوات النظام السوري في حلب (شمال) وحماة (وسط) مما أدى إلى سقوط قتلى.

وقالت حركة أحرار الشام إن مقاتليها في جبل الحص (جنوب حلب) فجروا ثلاث حافلات تحمل جنودا من قوات النظام والمليشيات الموالية له كانت تحاول التقدم نحو مواقعها.

من جهتها، بثت جبهة النصرة -عبر موقعها الرسمي على الإنترنت- تسجيلا مصورا يظهر ما يفيد بأنها قتلت ثلاثة من قوات النظام بعد استهداف سيارتهم بعبوة ناسفة زرعها عناصر تابعون للجبهة على طريق أثريا-خناصر بريف حماة الشرقي. 

مظاهرات في دوما رغم الغارات الروسية (الجزيرة)

مظاهرات
وعلى صعيد آخر، شهدت عدة مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في سوريا مظاهرات بعد صلاة الجمعة في اليوم السابع للهدنة.

فقد شارك عشرات من أهالي مدينة دوما في وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة، للتأكيد على استمرار الثورة ورفضهم حكم نظام الرئيس بشار الأسد، وطالب المحتجون بفك حصار قوات النظام على الغوطة الشرقية المستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات.

كما خرجت مظاهرات في عدة مدن وبلدات في إدلب وحلب وحمص وريف دمشق ودرعا، ردد فيها المتظاهرون شعارات تدعو لاستمرار الثورة ورفض النظام، كما رفع المشاركون لافتات تؤكد وحدة الأراضي السورية.

وشهدت مدينة الرستن بريف حمص الشمالي خروج مظاهرة تطالب بإسقاط نظام الأسد، وتدعو إلى تحسين الأوضاع المعيشية للأهالي، حيث إن الحصار الذي تفرضه قوات الأسد على المدينة أدى إلى انعدام معظم المواد الغذائية، لا سيما مادة الطحين التي عجز المجلس المحلي للمدينة عن تأمينها.

وكانت المظاهرات في هذه المناطق غابت عنها مدة طويلة جراء المعارك والقصف المستمر وخوفا من استهدافها بشكل مباشر من قبل قوات النظام السوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة