حل برلمان قرغيزستان والانتخابات منتصف ديسمبر   
الاثنين 1428/10/10 هـ - الموافق 22/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

باكاييف اعتبر التعديلات الدستورية منهية لما وصفها بالألاعيب السياسية (الفرنسية-أرشيف)


وقع رئيس قرغيزستان مرسوما بحل برلمان بلاده, وحدد موعدا للانتخابات التشريعية, بعد تصويت أغلبية الناخبين لتعديلات دستورية رفضتها المعارضة.

 

وحدد الرئيس قرمان بك باكاييف 16 ديسمبر/كانون الأول القادم موعدا للانتخابات التشريعية. وقال مسؤول بالرئاسة إن السبب الرئيسي لحل البرلمان هو "تنازع السلطات المختلفة".


وكان باكاييف صرح أمس بأن التعديلات الدستورية "ستنهي الألاعيب والمناورات السياسية".


وألمح إلى حال عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد جراء صراعات الجماعات السياسية منذ انتفاضة عام 2005 التي أجبرت الرئيس السابق عسكر أكاييف على مغادرة السلطة واللجوء إلى روسيا.


ويأتي مرسوم حل البرلمان وتحديد موعد الانتخابات غداة تصويت الناخبين لصالح اعتماد دستور جديد يعد رابع دستور خلال عام, يهدف إلى توسيع صلاحيات رئيس الجمهورية.


ثلاثة أرباع ناخبي قرغيزستان صوتوا لصالح التعديلات الدستورية (رويترز)
تأييد واسع
وذكرت لجنة الانتخابات في هذه الدولة السوفياتية السابقة أن نحو 75% من الناخبين أيدوا التعديلات التي توسع مسؤوليات البرلمان في الوقت الذي تعزز فيه قبضة باكييف على السلطة، ورفضها أربعة في المائة تقريبا.


وأفادت اللجنة بأن نحو 76% من الناخبين المسجلين وعددهم 2.7 مليون وافقوا على تعديلات تشريعية منفصلة تزيد عدد النواب وتغير العملية الانتخابية من نظام الدائرة الانتخابية الواحدة إلى نظام القائمة النسبية.


وقالت القيادية في حزب "أتا ميكين" بيرميت باكاشيفا إن التعديلات تعطي الرئيس سلطات غير محدودة في حل الحكومة وتعيين وعزل القضاة لكنها تجعل عزل الرئيس أمرا بالغ الصعوبة.


ويرى المحللون كذلك أن الاستفتاء سيتيح لحزب "أك زول" الذي شكله الرئيس حديثا الفوز بغالبية مقاعد البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة