شعر من أجل غزة   
الثلاثاء 1430/2/8 هـ - الموافق 3/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:37 (مكة المكرمة)، 10:37 (غرينتش)
من مشاركات القراء
 
فرج أبو الجود، مصر
صرخات من أرض الموت

كيف التأسي والمأساة تدمينا
وقذائف الموت تصبحنا وتمسينا
والعالم الحر قد أضحى لنا صنما
وأخوة الدم قد أمسوا أعادينا
نشكو إلى الله ما نلقاه من ألم
يبكي له الصخر من جيران وادينا
إن لم تكن مصر يوم البأس جانبنا
فمن سوى مصر من بأس يواسينا
أستنطق الصخر كي يحكي ملاحمنا
كنا الأسود وكان الفأر عادينا
والمسلمون صلاح الدين قائدهم
قال الجهاد فقال النصر آمين
واستأسد الغرب عدوانا وفي صلف
لبى الصليب ولبينا فلسطينا
واستمسك العرب إخوانا بدينهم
يوم النزال فكان النصر حطين
كان الصلاح وكان الدين يجمعنا
والدين يا أمتي لا شك يدنينا
فاستبدل الدين بالدنيا تقطعنا
أما الصلاح بختال يمنينا
أبكي على مصر قد كسرت أسنتها
واسترعت الذئب كي يدمي حواشينا
يا معبر الخزي والخذلان في رفح
أين الأخوة من خزي يعرينا
يا معبر الخزي نيران تطاردنا
والغاصبون تدوي نارهم فينا
يا معبر الخزي موتانا بلا كفن
تحت القنابل لا يلقون تكفين
يا معبر الخزي أطفال بلا سبب
يتسربلون دماءا بين أيدينا
الموت والخوف والبلوى تطاردنا
والليل والجوع والنيران تكوينا
يا معبر الخزي عينان تحاصرنا
عين الدعي وعين من أعادينا
اللا مبارك تصلينا نذالته
وباللهيب براك قام يصلينا
إسمان من أحرف كرب فواعجبى
أن قد تشابه أسماء الملاعين
أين العروبة إني لست أبصرها
إلا على الذل قد صارت عناوينا
أشباه قاطرة تجري على جثث
فتجرها الريح فيما ليس يجدينا
عنوانها الصمت لا نار تحركها
ولا القلوب التي صارت براكينا
أنعي إلى الغد أمجادا لأمتنا
وأزف للموت حاضرنا وماضينا
وأناشد الموت ملهوفا على وجل
ليعيرنا الموت أجنادا لتحمينا
ما أرخص الدمع أن يجري على عرب
ليسوا من الذل إلا بعض ساقينا
أبكيك يا غز عنوانا لغربتنا
في عالم التيه والأحزان تشجينا
والحزن يا غز لو نطقت ضمائرنا
عما نحس لكان الموت يكفينا
أفديك يا غز روحي ليس يمنعني
أن أفتديك سوى أحلاس نادينا
ودماؤك اليوم يا غزاه جارية
ونداءك الحر لا يلقى ملبينا
أطفالنا اليوم أشلاء تناشدنا
من ساحة الموت والثكلى تنادينا
استنشق الموت من أجساد إخوتنا
عطرا لعل عبير الموت يحيينا
يا أمة العرب هيا ليس يمنعنا
جهل الجهول ولا جيش الموالين
شجب الحناجر لو تدرون مهزلة
هبوا إلى الموت أفواجا ملايين
هبوا إلى الدين أفواجا على عجل
فبنو قريظة لن تبقي لنا دينا
إنا على الحق لن نثني إرادتنا
والموت والخوف يوما ليس يثنينا
إن الدماء التي سالت بمكرمة
تروي الحياة لنا عزا وتمكينا
إن تنصروا الله ياقومي سينصركم
فاستقبلوا النصر إن النصر آتينا
__________________________________________

أحمد محمد فريج، طبيب، مصر
تحت أنقاض مسجد

الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله
الله اكبر سمعتها ولبيت
اخدت ولدي وللمسجد مشيت
وهناك رفعت أيدي .. كبرت وصليت
نزلت دموعي علي جبيني ... دعيت
يا رب فرج عنا .. بحق أهل البيت 

الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله 

وسمعت صوت يخلع قلب الوليد
صوت انفجار قريب مش بعيد
بكيت اكتر وبكي كل العبيد
يا رب ولادنا نسوا فرحة العيد
ببص جنبي لقيت ابني شهيد 

الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله 

بصيت وشيلته .. ضميته بكفوفي
وقلبي صرخ ... والصرخة في جوفي
مكتومة بتقتلني... ويدبحني كمان خوفي
والدمع عامي عيني.. والله ما تشوفي

 

الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله 

وصوت تاني يدوي.. يرج القلوب
وناس حواليا تجري في كل الدروب
وأنا شايل ابني .. في وشي ألف غروب
واصرخ جوا نفسي .. ااه يالمحبوب
حيطان المسجد حولي.. بقت رماد وطوب 

الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله 

صوت الآذان انتهي.. ومت أنا حنبيه
لقيت ابني صحي... في حضني خدته احميه
لقيت ملاك في السما .. بيشده من ايديه
شدني معاه لفوق... لنعيم وعايش فيه
المسجد كتب قصتي... والمئذنة ترويه 

الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله
__________________________________________

سعد بن سلام اليعربي، امين مكتبة، سلطنة عمان

قصيدة النونية لأبو مسلم ناصر بن سالم بن عديم الرواحي البهلاني

 

يا للرجال وداعي الله بينكم لبوا الدعاء فان الصوت قرآن

يا للرجال ألم يأن الجهاد لكم بلى لقد فات ابان وابان

يا للرجال أقيموا وزن سطكم فما لكم قبل وزن القسط ميزان

يا للرجال احفظوا أوطان ملتكم فما لكم بعد خذل الدين أوطان

يا للرجال أحفظوا أحساب مجدكم ان لم تكن فيكم للدين أشجان

يا للرجال اندبوا لله غيرتكم فـالوقت قد ضاق والتثبيط خسران

يا للرجال إلا لله منتصر فناصر الله لا يعروه خذلان

يا للرجال أروني من شهامتكم ان الحوادث آساد وسيدان

يا للرجال اجعلوا لله نجدتكم فالغاية الفتح أو موت ورضوان

يا للرجال ألم يحزنكم زمن طار(البغاث) به وانحط عقبان

يا للرجال ألم يدهش عقولكم صوت الأرامل والأيتام إذ هانوا

هذا اليتيم قد انحازت مفاصله من جلبة الجوع والظلام تخمان

يا للرجال بيوت الله قد هدمت وما لها للعدا نهب وحلوان

يا للرجال دماء المسلمين غدت هدرا كما عبثت بالماء صبيان

فلا قصاص ولا أرش ولا قَوَدٌ كأن لحم بني الإسلام جعلان

يا للرجال أفيقوا من سباتكم فقد أحاط بكم بغي وعدوان

أخيفه الموت ظل العجز يقعدكم وليس للأجل المعدود نقصان

لا يحجب الموت جبن عند موقعه ولا يقدم وعد الموت شجعان

يا للرجال لقد ذلت حفيظتكم إذا استطاعت على الأساد حملان

إن السيوف التي كانت لسالفكم ما ضمها معهم رمس وأكفان

مريضة هي في الأجفان أم مرضت قلوبكم أم نأى عنهن وجدان

بئس السيوف إذا حلت عواتقكم وما بها لعتيق المجد أحزان

لا تحجبوها إناثا في مغامدها فان تلك اليمانيات ذكران

فديتكم أوردوها انها عطشت ان كان فيكم يلاقي الري عطشان

كانت بوارق في الأخطار ساهرة وهم أصحابها في المجد سهران

فاليوم نامت هموم القوم في جدث وساهر البرق في الأغماد وسنان

تكاد أن تتلاشى من تحرقها غيظا على صار أو حزنا على كانوا

أورثتموها من الأوتار مشعلة كنها في دخان الحرب نيران

واليوم تغمط فيكم وهي مغضبة وما بكم لحقوق السيف غضبان

ما عودتها بنو عدنان ما لقيت منكم ولا أسكنتها الغمد قحطان

لا تحملوها اذا كانت لزينتكم ان الرجال بفعل السيف تزدان

فليت أسيافكم صارت معاولكم وليت خيلكم معز وثيران

حتى م طرف الهدى سهران من قلق فيكم وطرف العدا في الظلم سهران

ليست بسنتكم مذ كان عنصركم وانما الحظ كالأزمان أزمان

يا للقبائل يا أهل الحفاظ ومن أمجادهم في جبين الدهر عنوان

شدوا العزائم في استدراك فائتكم ان العزائم للإدراك أقران

أهل المكارم ان الله أكرمكم بنعمة العدل اذ للجور بركان

لا تكفروا الله في نعماء أنعمها فإنما يربط النعماء شكران

 

أين العصائب من قحطان أجمعها وأين من نتجت للمجد عدنان

هبوا لأخذ المعالي من مراقدكم فليس يستدرك العلياء نومان

هبوا لداعي الهدى هبوا لعزتكم وكيف نومكم والخصم يقظان

جدوا فديتكم في نصر دينكم فاليوم فيكم لنصر الدين امكان

كتائب الله لا يحتل بيضتكم خصم مساعيه في الإسلام ثعبان

كتائب الله ذودوا عن حياضكم كي لا يهدمها بغي وكفران

كتائب الله ما عيش الذليل لكم عيش ولا في منايا العز iiنقصان

كتائب الله لم يعهد بكم خور وللجبال على الأزمات أقران

كتائب الله حاموا عن حنيفتكم قد لوثتها خنازير وصلبان

كتائب الله دين الله في طلق والمشرفيات في الأيمان طلقان

كتائب الله لم تخلق نـفوسكم لكي يسخرها ذل وأهوان

كتائب الله أدعوكم إلى شرف عقباه أن تصدق النيات رضوان

كتائب الله يوم الهول عيدكم فما لكم لبغيض الله عبدان

يا غارة الله والأحكام مرملة لها من الحزن بالتعطيل اردان

يا غارة الله والحر الغيور له صدع وما أذنت بالصدع آذان

يا غارة الله نخزى في ديانتنا أليس عارا وحامي الدين خزيان

يا غارة الله نحيا كالبلية في عقال سوء وما بالرجل عقلان

يا غارة الله كم نرضى مهانتنا والسيف يرفع أقواما وإن هانوا

أين العزائم أين النخوة انتقلت أين الحفاظ وأين العز والشان

أين الشكائم في الإسلام ما فعلت أظنها مع آباء لنا بانوا

سلوا القبور التي ضمت أصولكم هل واطنوا الذل أم في دينهم هانوا

ربوا لكم بالظبي والسمر ملتكم وأنتم الآن تجار ورهبان

تركتم سنة الأسلاف مطرقة ولا يؤنب بالإطراق خجلان

تمشون هونا كأن الزهد أثقلكم وأنتم بهوان النفس ثقلان

أما يحرككم أن قال ناصحكم الأصل كاس وفرع الأصل عريان

أقول للبعض منكم وهو عن أسف والحر يأسف للأحرار إن شانوا

قد كنت نخبة هذا الأمر من قدم واليوم أنت على الأبواب ذبان

ماذا تقول إذا كنت ابن بجدتها والأصل معرفة والفعل نكران

طالع صحيفة مجد أنت وارثه أن كان فيها مجيد القوم خوان

إذا تنكرت للإسلام عن حسد فاسأل أباك ولي الله ما الشأن

يخبرك أنك قد فارقت خطته وانه للذي فارقت حسران

أبعد شيبك في الإسلام تفعلها يبكي الخليل لها والحبر شاذان

أحسن عزاءك من علم ومن عمل وأنت للطمع المرذول نجران

بنيت قبة إيمان وتهدمها لله هل بعد هذا الهدم بنيان

نظرت أحمد حتى حل مسكنه في الخلد من حوله حور وولدان

وصار عند أبيه في حظائر قدس الله حظهما فوز ورضوان

عدوت تنقضها مثنى وواحدة وكلكم في مقام الفضل صنوان

وقلت شأنك من باب السياسة في دفع الأجانب لا بغي وعدوان

تسوسها أنت والإيمان يتركها ما قام عمرك في دعواك برهان

سياسة الله في القرآن كافية وما يزيد على القرآن نقصان

فارجع إلى الله وانظر في سياسته فأنت من مشرب القرآن ريان

ماذا رأيت أباك الطهر يصنع في سياسة الدين لما قام (عزان)

أنت الشهيد على إشراق سيرته وللبصائر بالمشهود إيقان

أفي الإمامة حق بعد ما ثبتت بحقها أنت يا ذا اللب حيران

لا عذر لا عذر فيها حجة قطعت عذر الخلاف لها في الدين تبيان

فما انحرافك عنها بعد ما وجبت إلا خروج عليها وهو عصيان

أبعد ستين عاما عشت تنفقها في الله والحمد أنت اليوم خسران

فاتبع إمامك والزم غرز سيرته ودع هوى النفس أن النفس شيطان

وصن بقية هذا العمر في كيس فان دهرك لو فكرت كيسان

فارقت عزتك العليا إلى طمع حتى لقد قال أهل السوء ساسان

للمسلمين ظنون فيك عالية يا ابن المعالي وهن اليوم خيلان

كنت السفينة للإسلام تحمله ثم انكفأت به والغي طوفان

كنت المرزوء للإسلام تكلؤه واليوم من كثر ما يشكوك ضجران

فافتح فديتك عيني حاذر يقظ فان كاتب ما تمليه يقظان

بيض العمائم لا تجدي إذا انكدرت بيض القلوب وللإيمان عنوان

طهر ثيابك واغسل راحتيك فهاتيك المطامع أوساخ وأدران

وأحمد نصيحة حر لا يريد بها ذما وفيك لطود الحمد أركان

إن تعرف الصدق في نصحي فقد سبقت عهود صدق وإخلاص وإحسان

ليس الخليل المداجي عند شائنة إن المداجي في العوراء فتان

لكنه من رأى عيبا وحققه أهداك عيبك غيظا وهو لهفان

أريك من أسفي خصما تباعده والقلب من حبك المكنون ولهان

خذ من مضائق أقوالي نصائحها وفي ضميري لكم بالحب ميدان

يا قوم أهل عمان كم تخالفكم ان التفرق لا يرضاه ايمان

أطول دهركم خوف مداهنة مطامع حسد بأواء وخذلان

أهذه شعب الإيمان عندكم أهكذا سنة قالت وقرآن

ماذا الشقاق الذي يفري جنوبكم والمؤمنون بذات الدين أخوان

أطلقتم السيف في أفراد ملتكم وقيدته عن الأعداء أجفان

هب أن أسيافكم غرثى بها قرم ففي لحوم العدا يعتاش غرثان

هانت عليكم تراث الكفر واشتعلت فيكم على بعضكم للبعض إضغان

وإلفه الدين قربى لم يكن معها أعلى وأدنى وأحزاب وأديان

يا قوم هذا إمام الدين بينكم مقصوده الحق لا ملك وسلطان

يدعو إلى الله قواما بملته له حسامان أقساط وإحسان

يا قوم طاعته في مصركم وجبت فرضا عليكم وما في الدين أدهان

يا قوم لا تدبروا عنه فان لكم ربا يحاسب والإدبار عصيان

يا قوم إن تدبروا يغضب إلهكم وأين ملجؤكم والله غضبان

إن تنصروا الله ينصركم فلا تهنوا فالكفر في المقت والإسلام رضوان

إن الإمام يمين الله بينكم فبايعوه وإلا حل خسران

قامت عليكم بحكم الله حجته إن كان فيكم لحكم الله إذعان

أن تتبعوه فعين الرشد iiخطتكم أو تعرضوا عنه فالإعراض طغيان

فراقبوا الله فيه إن حجته قد قام فيها بحكم الله برهان

تلكم وصية حسان لكم ثبتت فأنني اليوم للإسلام حسان

لا يصدق الدين إلا من يناصحه ولا يتم بغير النصح إيمان

فان تمكن نصحي من بصائركم بدا لكم من ضياء الحق فرقان

__________________________________________

منير بياتلي، أكاديمي، العراق
صبرا غزة

غزة يا قرة عين المقاومة
ويا مضرب الأمثال في...
رفض المساومة
صبرا على جفا القريب،
وغدر الرقيب،
فلولا بغداد أسيرة،
لما تجرأ عليك..
بنو صهيون...

من سوى بغداد لك قلعة؟
أم لغير أهل العراق، لهم بيعة؟
أن يبعدوا بني صهيون عنك،
الى غير رجعة...
فصبرا يا غزة،
إن الأيام دول...
وإن الدم، لولاه،
ما كنا أو كنت سوى...
جملة في كتب التأريخ،
شاء من مر عليها فبكى...
أو مر عليها فمحا

غزة اصمدي، واحتسبي،
فلولا الذين وقفوا ضدك، وباعونا
ما كانت لأمريكا أن .. تغزونا
ولبني صهيون، أن يذبحوك ويذبحونا
ولكن...
حذاء هوى في بغداد الأبية،
على رأس الكبرياء والعنجهية،
فطار به هذا الرأس...
وتلك الانتصارات الوهمية.
وغدا ستطير به
رؤوسا حتى وإن لم تينع...

صبرا غزة... يا رمز العزة
ففي بغداد انتحر الغزاة
وفيك سيندحر الطغاة
فما بين بغداد وغزة
ليس سوى...
حذاء الكرامة،
وحجارة الشهامة
__________________________________________

فاطمة محمد خزاعي، مهندس، سوريا

رسالتي من الأرض لأهل غزة

غزة تنبض العزة
غزة تذرف الدموع
غزة تستنهض الهمم

غزة تستنزف الضمائر الحية
غزة تشل القلوب والضلوع في الجسد
غزة الطفل الرضيع

غزة تلك الفتاة العذراء
غزة الحبيبة
غزة الصمود
غزة ما هو مستحيل

غزة وصف فوق ما يقال
غزة فوق العزة.. غزة.. غزة.. غزة
__________________________________________

أيهم أحمد السهلي، صحفي، سوريا 

صيد المعامع

 

صِيدَ المعامع ِنادتكمْ فلسطين ُ

داست ْ ثرى المسجد ِ الأقصى الشياطينُ

سالت ْ دماء ُ ضحايانا كساقية ٍ

حتى كأنا بدنيانا قرابينُ

تناهبت ْ غِير ٌ أقداس َ أمتنا

أين الجبابرة ُ الغر ُّ الميامين ُ

كانتْ إذا غضبتْ تروي الظبا مضر ٌ

متى تدمدم ُ هاتيك َ البراكين ُ

كم قمة ٍ مزقتْ شجبا عقيرتها

في أمة ِ العرب ِ ما اهتزت ْ أفانين ُ

بنعل ِ زانية ٍ في عرشها لطمت ْ

فصعرت ْ خدها الثاني السلاطينُ

تداولتنا ذئاب ٌ خلف َ أقنعة

كم بدلت جلدها البالي ثعابين ُ

أضحى السكوت ُ على الخذلان فلسفة ً

تبدد َ العدل ُ واختلتْ موازينُ

تقفو منظمة ٌ ذكرى منظمة

تنازعتْ قدسنا الأغلى فراعينُ

في مجلسِ الأمن ِ ضعينا قضيتنا

وزينت ْ صدرَ من خانوا  نياشين ُ

ذابت ْ ثقافتنا  في قعر ِعولمة

كما تذيب ُ  صوى برٍّ  طواحين ُ       

كم من شهيد ٍ أنار َ الكون َ كوكبهُ

تنسى مناقبه العليا دهاقين ُ

في عالم ٍ أعدمت ْ جورا ضحيتها

وكوفئت بالسنى الأعلى سكاكين ُ

السيف ُ ينطق والأقلام ُ صامتة ٌ

كلُّ الوقائعِ في الدنيا براهين ُ

لو زكت ِ الخطب ُ العصماء ُ صاحبها

لكانَ في العرْب ِ أبطال ٌ أساطينُ

قصائد ُ الشعر ِ لم ترجع ْ قرى صفد ٍ

وما أعادت ْ ثرى يافا الدواوين ُ

ستنهض ُ العزة ُ القعساء ُ من رقدٍ

وتدرك ُ الثأر ُ إن ثارت ملايين
__________________________________________

عبد الرحمن صقر المطيري، مهندس، السعودية

الرباعية الفنزويلية

 

أيا شافيز علمهم بأن هناك أحرار

وان العُرب إن خنعت فليس الكل خنّاع

 

طردت سفير إسرائيل والأعراب خُوّافُ

إلا افهم هنا العرب وأسمع كل سمّـاع

 

بان "حماس" قد فضحت حكومات وحكام

وعرتهم على الإشهاد خّوان وبيّاع

 

ألا يا "فنزويلا" هل لديك "شافزٌ" ثان

تعيريه شعوب العرب عل الطبع طبّاع
__________________________________________

ريم محمد قاسم، طالبة، اليمن

 

أين المفر؟

من خزينا أين المفر؟

من ذلنا أين المفر؟

ومن الذي قد ننتظر؟

ما عاد ينفع مؤتمر

وزعيمنا عجلٌ

يحركه رعاةٌ للبقر

ومن الذي لك ينتصر

يا طفل غزة

يا ملاكاً يحتظر؟

ارجوك لا عتبى علينا

فالعتاب على البشر

ونحن ما عدنا بشر

صرنا مسوخاً

تعشق الذل المهين

وتستكين إلى الحفر

سكن الظلام قلوبنا

أو ربما قُدّت صخَر!!

ما عاد سطح الأرض يحتمل

العمالة والخيانة

فاستَعر

وبنا سيُطعمها سَقَر

وبنا سيطعمها سقر
__________________________________________

أحمد جاسر شبير، السعودية

هنا غزه

 

هنا غزه فيها أناس يُذبحون و يُشردون في ظل عصرنقض العهود

هنا غزة والدماء خلطت بالدموع وسارت بين الجفون وعلى الخدود

هنا غزة ومازالت أقوام تسافر ولقد ملئت جيوبها  بالوعود

 

هنا غزة كانت و مازالت أبية على بني يهود

هنا غزة صامدة عبر تاريخ رغم القيود

هنا غزة ملئت قصفً ورعبً وما زال بها أبطال هم الجنود

هنا غزة محاصرة من زمن ولم يعد مكان يصب به الوقود

هنا غزة وأجسام القسام صارت لدبابات الأعداء مثل السدود

 

هنا غزة و أصبح جند القسام في المعارك مثل الأسود

هنا غزة ولا زالت الوفود  تصول وتجول وترسل الطرود

هنا غزة ومازال الصمود يرعب بني صهيون ويعدهم بالطوفان وبالأخدود

 

هنا غزة  عاصمة  التضحية والفداء ومازال الإغلاق يقتصر على الحدود

هنا غزة قصة رعب و سواد يقرأها اليهود بكتبهم وفي كل تلمود

هنا غزة بالرمز صارت عزهً حتى ولو جمعوا الحشود

هنا غزة لازالت صامدة في وجه الاحتلال وفي وجه كل القرود

__________________________________________

أكرام ملكاوي، الأردن

شعر من أجل غزة للشاعر رضا حسن ملكاوي

 

جرد حسامك فالكلاب تغظفرو

في غاب يعرب والخراف تنمرو.

 

عار على الليث الغظنفران يرى

كلب الفلاة بغابه يتبختر.

 

قم من رقودك ثائرا متحفزا

وانح العلاء بهمة لا تفتر.

 

وارفع سلاحك باسم حقك خاطبا

يصغي الأنام لما تسر وتجهر.

 

فالله أكبر من ظلوم غاشم

حزبه حزب المؤمنين لا يقهر.
__________________________________________

حمد محمد تايه، مهندس معماري، الأردن

غزة للشاعر محمود درويش

 

تحيط خاصرتها بالألغام .. وتنفجر .. لا هو موت .. ولا هو انتحار

انه أسلوب غـزة في إعلان جدارتها بالحياة

منذ أربع سنوات ولحم غـزة يتطاير شظايا قذائف

لا هو سحر ولا هو أعجوبة ، انه سلاح غـزة في الدفاع عن بقائها وفي استنزاف العدو

ومنذ أربع سنوات والعدو مبتهج بأحلامه .. مفتونا بمغازلة الزمن.. إلا في غـزة

 

لأن غـزة بعيدة عن أقاربها ولصيقة بالأعداء .. لأن غـزة جزيرة كلما انفجرت وهي لا تكف

عن الانفجار خدشت وجه العدو وكسرت أحلامه وصدته عن الرضا بالزمن .

لأن الزمن في غـزة شيء آخر .. لأن الزمن في غـزة ليس عنصراً محايداً

انه لا يدفع الناس إلى برودة التأمل . ولكنه يدفعهم إلى الانفجار والارتطام بالحقيقة . الزمن هناك

لا يأخذ الأطفال من الطفولة إلى الشيخوخة ولكنه يجعلهم رجالاً في أول لقاء مع العدو .. ليس الزمن

في غـزة استرخاء

ولكنه اقتحام الظهيرة المشتعلة .. لأن القيم في غـزة تختلف .. تختلف .. تختلف .. القيمة الوحيدة للإنسان

المحتل هي مدى مقاومته للاحتلال هذه هي المنافسة الوحيدة هناك .

وغـزة أدمنت معرفة هذه القيمة النبيلة القاسية .. لم تتعلمها من الكتب ولا من الدورات الدراسية العاجلة

ولا من أبواق الدعاية العالية الصوت ولا من الأناشيد . لقد تعلمتها بالتجربة وحدها وبالعمل الذي لا يكون

إلا من أجل الإعلان والصورة

ان غـزة لا تباهى بأسلحتها وثوريتها وميزانيتها إنها تقدم لحمها المر وتتصرف بإرادتها وتسكب دمها

وغزة لا تتقن الخطابة .. ليس لغزة حنجرة ..مسام جلدها هي التي تتكلم عرقاً ودماً وحرائق .

من هنا يكرهها العدو حتى القتل . ويخافها حتى الجريمة . ويسعى إلى إغراقها في البحر او في الصحراء

أو في الدم

من هنا يحبها أقاربها وأصدقاؤها على استحياء يصل إلى الغيرة والخوف أحياناً . لأن غزة هي الدرس الوحشي والنموذج المشرق للأعداء والأصدقاء على السواء .

ليست غزة أجمل المدن ..

ليس شاطئها أشد زرقة من شواطئ المدن العربية

وليس برتقالها أجمل برتقال على حوض البحر الأبيض .

وليست غزة أغنى المدن ..

وليست أرقى المدن وليست أكبر المدن . ولكنها تعادل تاريخ أمة . لأنها أشد قبحاً في عيون الأعداء ، وفقراً وبؤساً وشراسة . لأنها أشدنا قدرة على تعكير مزاج العدو وراحته ، لأنها كابوسه ، لأنها برتقال ملغوم ، وأطفال بلا طفولة وشيوخ بلا شيخوخة ، ونساء بلا رغبات ، لأنها كذلك فهي أجملنا وأصفانا وأغنانا وأكثرنا جدارة بالحب

نظلمها حين نبحث عن أشعارها فلا نشوهن جمال غزة ، أجمل ما فيها انها خالية من الشعر ، في وقت حاولنا أن ننتصر فيه على العدو بالقصائد فصدقنا أنفسنا وابتهجنا حين رأينا العدو يتركنا نغني .. وتركناه ينتصر ثم جفننا القصائد عن شفاهنا ، فرأينا العدو وقد أتم بناء المدن والحصون والشوارع .

ونظلم غزة حين نحولها إلى أسطورة لأننا سنكرهها حين نكتشف أنها ليست أكثر من مدينة فقيرة صغيرة تقاوم

وحين نتساءل : ما الذي جعلها أسطورة ؟

سنحطم كل مرايانا ونبكي لو كانت فينا كرامة أو نلعنها لو رفضنا أن نثور على أنفسنا

ونظلم غزة لو مجدناها لأن الافتتان بها سيأخذنا إلى حد الانتظار ، وغزة لا تجيء الينا غزة لا تحررنا ليست لغزة خيول ولا طائرات ولا عصى سحرية ولا مكاتب في العواصم ، ان غزة تحرر نفسها من صفاتنا ولغتنا ومن غزاتها في وقت واحد وحين نلتقي بها – ذات حلم – ربما لن تعرفنا ، لأن غزة من مواليد النار ونحن من مواليد الانتظار والبكاء على الديار

صحيح ان لغزة ظروفاً خاصة وتقاليد ثورية خاصة

ولكن سرها ليس لغزا : مقاومتها شعبية متلاحمة تعرف ماذا تريد (تريد طرد العدو من ثيابها )

وعلاقة المقاومة فيها بالجماهير هي علاقة الجلد بالعظم . وليست علاقة المدرس بالطلبة .

لم تتحول المقاومة في غزة إلى وظيفة و لم تتحول المقاومة في غزة إلى مؤسسة

لم تقبل وصاية أحد ولم تعلق مصيرها على توقيع أحد أو بصمة أحد

ولا يهمها كثيراً أن نعرف اسمها وصورتها وفصاحتها لم تصدق أنها مادة أعلامية ، لم تتأهب لعدسات التصوير ولم تضع معجون الابتسام على وجهها .

لا هي تريد .. ولا نحن نريد

من هنا تكون غزة تجارة خاسرة للسماسرة ومن هنا تكون كنزاً معنوياً واخلاقياً لا يقدر لكل العرب

ومن جمال غزة أن أصواتنا لا تصل إليها لا شيئ يشغلها ، لا شيئ يدير قبضتها عن وجه العدو، لأشكال الحكم في الدولة الفلسطينية التي سننشئها على الجانب الشرقي من القمر ، أو على الجانب الغربي من المريخ حين يتم اكتشافه ،انها منكبة على الرفض .. الجوع والرفض والعطش والرفض التشرد والرفض التعذيب والرفض الحصار والرفض والموت والرفض .

قد ينتصر الأعداء على غزة (وقد ينتصر البحر الهائج على جزيرة قد يقطعون كل أشجارها )

قد يكسرون عظامها

قد يزرعون الدبابات في أحشاء أـطفالها ونسائها وقد يرمونها في البحر أوالرمل أو الدم ولكنها

لن تكرر الأكاذيب ولن تقول للغزاة : نعم

وستستمر في الانفجار

لا هو موت ولا هو انتحار ولكنه أسلوب غزة في اعلان جدارتها بالحياة ...

 

فاصلة :

وستستمر في الانفجار

لا هو موت ولا هو انتحار ولكنه أسلوب غزة في اعلان جدارتها بالحياة
__________________________________________

طارق صادق عبد الحميد، مدير، مصر

 

توت توت يا شعوبنا غزة هتموت

توت توت والدور  عليك مكتوب

توت توت  متخفش يا عربى من الموت

توت توت واسرائيل لازم هتموت

توت توت واحنا وراكى بالنبوت

توت توت علقة تفوت ولا حد يموت

توت توت يا أمريكا كفاية وعود

توت توت وحالتنا عمالة تسوء

توت توت والحكام امتى هتفوء

توت توت والسلام مبقاش موجود

توت توت و وحدتنا امتى هتعود

توت توت واسرائيل لازم هتموت

توت توت وانتصار حماس مشهود

 

يا ولاد الحلال

دم ولادنا بالمجان

يا ولاد الحلال

حد شاف درة واسلام

يا سيادنا يا حكام

لحد امتى  نقول يا سلام

القدس بلد عربية

مش عباس وهنيه

ومبادرتنا السلامية

محتاجة جيوش قوية

 

صهيونى اوعى تنام

جايينلك زى زمان

يا شيوخ الإسلام

امتى نقول الجهاد الزام

يا ولاد الانجيل

مدوا ايديكم لفلسطين

تحرير ارضنا ديه

عايزة رجالة قوية

يا عربى يالا قوم

تكون او لا تكون

 

عايزين نكون جيش واحد  الهنا هو الواحد
__________________________________________

فريد مايدي، طالب، الجزائر

لن نرضى الاستسلام والخضوع

 

هنا بين أحضان غزة الضريرة

تبكي الأم ابنتها الكبيرة

تضمد جراحها الكثيرة

هنا نفعل ما يفعله الراحلون و الأموات

ننتظر ساعة الصفر لنحتفل بعهد جديد من الأزمات

نتنافس على دوي الانفجارات بحجم الصرخات

نجمع بقايا الشتات نلبس الظلام

ننتشل أطرافنا من تحت الأنقاض والحطام

نفتقد أكبادنا نتحسس بيوتنا بعد إن أصبحت ركام

هنا لا كلام ولا نوم لا أحلام

لا مكان للذكرى والتفكير

قد لا تجد وقتا للتخيير أو التعبير

هنا موطن الأحزان

هنا بالدماء تبكي الأبدان

تصرخ الحقيقة تناجي الإنسان

هنا لا ماء لا شجر لا سماء

يا من تدعي السلام

دع الآلام تنام

فإننا في كل شهيق

نفقد شقيق و رفيق

فكم روحا تزهق وكم أطفالا تيتم

و كم نساء ترمل كم دماء تريق

كفاك تخريبا وتمزيق

 فكل شبر هنا أصبح قبرا

هنا نصرخ ننادي فكأننا نخاطب صخرا

 ولا نجد إلا خيانة وغدر

صمتا عربيا وخذلان

هنا نسقي الجروح بالدموع

نربي الأمل نشعل الشموع

لكننا لن نرضى الاستسلام والخضوع.
__________________________________________

فريد مايدي، طالب، الجزائر

ستظل فلسطين لنا حرة أزلية

 

تستجد غزة من بين أنياب وحوش آدمية

من فم الموت من فوهة محرقة نازية

لا تذر رضيعا ولا امرأة ولا صبية

لأنهم طالبو بالحياة والحرية

يقتلون بأبشع الطرق والوحشية

ووصفوهم بالمخربين والجماعات الإرهابية

بقذائف الطائرات وضربات المدفعية

تنسف المساجد والمدارس والتجمعات السكانية

لم تنأى عنها المستشفيات وقوافل الإعانات الغذائية

في غزة تقتل العزل في مذابح جماعية

وتزهق أرواح الأبرياء وتراق الدماء الزكية

وترتكب جرائم حرب وتنتهك حرمات على مرأى الإنسانية

أين هي العقول وضمائر البشرية

أين هي المعاهدات والمواثيق الدولية

أين هي العرب وأين هي الأمة الإسلامية

عار على كل من يحمل في دمه أصولا عربية

حكام العرب باعت ماء وجهها في عقود وهمية

حرصا أن لا تفقد عطف وحسنات الدول الغربية

تختبئ في ظلها تلبس أقنعة نسائية

تخشى على رتبها وعلى مناصبها السياسية

أو أن تشغلها الحرب على جمع الأوراق المالية

وكسب مزيد من الأرباح الاقتصادية

كل إصبع يلقي بلومه على البقية

يقولون سوف يكون لنا نظر في القضية

يلوحون لندبة يتقاسمون فيها ما بقي من الضحية

لكل مرتبته و دوره في المسرحية

على المنصة يمثل مشاهد رومانسية

إلى من ينجد الأقصى من بطش الصهيونية

ويرد أطماع إسرائيل ومخططاتها الاستيطانية

رغم الحصار وهجمات المحتل العدوانية

ستظل غزة صامدة مهما طال الزمان أبية

وستظل فلسطين لنا حرة أزلية
__________________________________________

فيصل محمد البلعاوي، شاعر زجل، الأردن

حب الوطن

 

يا غزه يا إم الفدا

نادي بصوتك وِنْتخي

بلكي حدا لبى الندا

لما بصوتك تِصرخي

يا غزه قد نلتي الأرب

بصمودك العز نْكتب

لا تيأسي النصر اقترب

برجالك الغـُر شْمخي

نور الحقيقة مَ نْحجب

شفنا إلي أعجب من عَجَب

أستنكر الكل وْشجب

شدي الهمم لا ترتخي

يا غزه إعلي مرتبي

عالغير لا لا تعتبي

عَ تْرابك الغالي أكتبي

تاريخ مجدك أرِّخي

من الرب بكفيني الرضا

عمري فداكِ لو مضى

أبنك حياتو قد قضى

بالدم أسمو إنسخي

صهيون لو مهما سطا

وبالغطرسة زاد الخطأ

أكبر مثل شعبك عطا

بالدم وبروحو سِخِي

ياغزه في وقت المحن

حب الوطن مالو ثمن

قدمت روحي للوطن

ومثلي أنا قدم أخي

التاريخ بشهد والأمم

غزه الفدا أصعب رقم

شدي العزايم والهمم

وجلد الأفاعي إسلخي


 
الرئيسية 1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31 32 33  34  35
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة