مقتل جنديين أميركيين في العراق   
الاثنين 1430/6/8 هـ - الموافق 1/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:14 (مكة المكرمة)، 3:14 (غرينتش)

جنود أميركيون أثناء دورية وسط العاصمة بغداد (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده متأثرين من إصابات لحقت بهما في عمليات وصفها بغير القتالية في العراق، فيما ذكرت وزارة الصحة العراقية أن الشهر الماضي شهد أقل عدد قتلى من المدنيين العراقيين منذ العام 2003.

وقال بيان عسكري أميركي إن الجندي الأول قتل الأحد في مدينة تكريت، فيما قتل الثاني متأثرا بجروح أصيب بها في حادث سير جنوب بغداد، ليرتفع إلى 24 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في مايو/ أيار الماضي، وإلى 4306 عدد الجنود الذين قتلوا منذ احتلال العراق في مارس/ آذار 2003.

وتزامن ذلك مع استمرار الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق مخلفة المزيد من القتلى والجرحى في صفوف العراقيين.

ففي مدينة الموصل شمال العراق قتل الصحفي الرياضي في قناة البغدادية الفضائية علاء عبد الوهاب وجرح زميل له في انفجار عبوة ناسفة لاصقة بسيارتهما في منطقة حي الجامعة.

وفي الموصل أيضا قتل ضابط عراقي في انفجار عبوة ناسفة بدورية للجيش العراقي شمال المدينة، كما قتل شرطي مرور وأصيب خمسة أشخاص آخرين في هجمات منفصلة في المدينة.

وفي بغداد أعلنت فضائية العراقية الحكومية عن إصابة اثنين من صحفييها جراح أحدهما خطيرة بانفجار عبوة ناسفة في حي الأعظمية شمالي المدينة.

وفي تطور آخر أعلن مصدر عسكري عراقي اعتقال زعيم ما يعرف بالجيش الإسلامي في مدينة تكريت علي محمود خلف العزاوي مع أحد مساعديه في إطار عملية أمنية نفذت في منطقة تقع جنوب غرب كركوك.

وفي سامراء قتل شرطيان وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم.

وقد أَعلنت الجماعةُ المسماة دولة العراق الإسلامية في تسجيل مصور أنها شنت ما قالت إنه هجوم بعبوة ناسفة استهدف كاسحة ألغام أميركية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وفي الحصوة جنوب بغداد قالت الشرطة العراقية إن قنبلة على الطريق انفجرت في سيارة فقتلت سائقها وأصابت ثلاثة آخرين.

عدد القتلى العراقيين انخفض الشهر الماضي لأدنى مستوياته منذ 2003 (الفرنسية-أرشيف)
انخفاض القتلى
من جهتها ذكرت وزارة الصحة العراقية أن عدد القتلى من المدنيين العراقيين انخفض في مايو/ أيار إلى أدنى مستوياته منذ العام 2003.

وجاء عدد القتلى -وهو 134- أقل قليلا من المستوى المتدني القياسي الذي سجل في يناير/ كانون الثاني الماضي. كما جاء العدد أقل من نصف عدد القتلى المدنيين في أبريل/ نيسان، وهو 290 شخصا بسبب موجة تفجيرات في بغداد وشمال العراق.

في هذه الأثناء قال الجنرال كيث ووكر القائد الأميركي لما يعرف بمجموعة المساعدة العراقية للصحفيين في بغداد إن حجم القوات الأميركية التي ستبقى في المدن العراقية ما زال غير معروف رغم بقاء نحو 30 يوما على موعد انسحاب هذه القوات من المدن بمقتضى الاتفاقية الأمنية الموقعة مع العراق.

ونفى ووكر أي تلميح بأن الجيش الأميركي يعيد تسمية وحداته القتالية كوحدات تدريب للالتفاف على الاتفاقية، وأكد أن هذا الافتراض لا أساس له من الصحة.

قائمة كركوك
سياسيا أعلنت ثمانية أحزاب سياسية في مدينة كركوك بشمالي العراق عن تشكيل ائتلاف محلي باسم قائمة كركوك الوطنية.

وقال الناطق باسم الائتلاف مازن عبد الجبار إن التحالف يسعى لخلاص كركوك من مأزقها الحالي باعتماد المشروع الوطني الذي يجمع كل مكوناتها الكردية والعربية والتركمانية.

وتضم أحزاب هذا الائتلاف التجمع الجمهوري العراقي وجماعة علماء ومثقفي العراق وحركة الوفاق، التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، والتجمع الوطني العشائري المستقل، وتجمع المستقبل الوطني، وحركة العدالة والتحرير، وحركة العدل والسلام والجبهة الوطنية لأحرار العراق، إلى جانب شخصيات سياسية مستقلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة