22 قتيلا أغلبهم سياح بالهجوم أمام برلمان تونس   
الأربعاء 28/5/1436 هـ - الموافق 18/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:37 (مكة المكرمة)، 17:37 (غرينتش)

نقل التلفزيون التونسي عن مصادر طبية قولها إن 22 قتيلا سقطوا في الهجوم الذي شنه مسلحان اليوم على متحف باردو قرب مبنى البرلمان في العاصمة تونس. وأضافت المصادر أن بين القتلى منفذي الهجوم، الذي أسفر أيضا عن خمسين جريحا.

وفي وقت سابق قال رئيس الحكومة التونسي الحبيب الصيد إن الهجوم المسلح أسفر عن سقوط 19 قتيلا أغلبهم سياح من بولونيا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا، وأضاف أن بين القتلى رجل أمن تونسي ومنفذا الهجوم.

وعن حيثيات الهجوم، قال الصيد خلال مؤتمر صحفي بمقر الحكومة في حي القصبة بالعاصمة، إن المسلحين كانا بلباس عسكري وتسللا من سياج خلف مبنى البرلمان ثم بادرا بإطلاق النار عشوائيا على مجموعتين من السياح، ولدى فرار السياح نحو المتحف لاحقهم المسلحون وواصلوا إطلاق النار عليهم.

وأضاف الصيد أن عملية القضاء على المهاجمين دامت نحو ساعتين ونصف الساعة، وأنه لم يتم التعرف على هويتي المهاجمين بعد. وأشار إلى أنهما قد يكونان مدعومين من عنصرين أو ثلاثة آخرين، وأن عمليات تفتيش مكثفة في المنطقة جارية حاليا بحثا عنهم.

وقال رئيس الحكومة إن "هذه العملية الجبانة تستهدف الاقتصاد التونسي عبر ضرب قطاع السياحة الحساس الذي يمر أصلا بأزمة". كما طالب الشعب التونسي "بالالتفاف مع بعضه البعض لأن الحرب على الإرهاب طويلة المدى والإرهاب يتربص بتونس في كل وقت"، معتبرا أن العملية جاءت "ردا على النجاحات والإنجازات الأمنية في الفترة الأخيرة".

الحبيب الصيد طالب الشعب التونسي بالالتفاف حول بعضه بعضا لمواجهة الإرهاب (وكالات)

مقار أمنية
يذكر أن المتحف الأثري الملاصق لمبنى البرلمان والموجود في منطقة باردو وسط العاصمة، محاطٌ بعدد من المقار الأمنية والعسكرية من أبرزها مقر منطقة باردو المركزي للأمن، إضافة إلى مقر فرقة مكافحة الإرهاب وثكنة الأمن في بوشوشة ومقر المحكمة العسكرية ومقر حامية مدينة تونس للجيش التونسي.

وقبيل ذلك، أظهرت صور بثتها الجزيرة من موقع الهجوم خروج العشرات من المحتجزين من داخل المجمع تحت حماية قوات أمن مدججة بالسلاح.

وقالت مراسلة الجزيرة ميساء الفطناسي نقلا عن عناصر من الحراسة الأمنية إن عدد الأفواج السياحية اليوم كان أكبر من العادة، علما بأن الموسم السياحي على الأبواب، وهو يعرف ذروته ابتداء من يونيو/حزيران ويتواصل حتى سبتمبر/أيلول.

كما أظهرت صور تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من السياح داخل إحدى قاعات متحف باردو الأثري جالسين على الأرض، وبدا أنهم تحت حماية قوات أمنية خاصة وليسوا رهائن في قبضة المسلحين المهاجمين.

وتعليقا على الهجوم، رجح محسن السوداني، عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب -باتصال مع الجزيرة- أن يكون المسلحان تسللا ودخلا من الباب الخلفي للمجمع، مشيرا إلى وقوع اختراق داخل المؤسسة الأمنية وأن "التحقيقات ستبين هذا الأمر الخطير".

صورة تداولتها مواقع التواصل لمحتجزين داخل إحدى قاعات متحف باردو (رويترز)

زي عسكري
وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة حافظ مريبح إن مسلحين اثنين يرتديان اللباس العسكري تسللا داخل مجمع يضم مبنى مجلس النواب والمتحف الوطني، ثم تبادلا إطلاق النار مع قوات الأمن، مشيرا إلى أن خلية الأزمة في تونس تعقد اجتماعا لبحث ملابسات الهجوم.

وينتظر أن يلقي الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي خطابا في وقت لاحق مساء اليوم للحديث عن الهجوم الذي وصف بالأعنف في تاريخ البلاد من حيث رمزية المقار المستهدفة.

ويأتي هذا الهجوم بعد عمليات وصفتها السلطات بالنوعية في حملتها ضد المسلحين، كان آخرها الكشف عن مخابئ كبيرة للأسلحة جنوب البلاد على الحدود مع ليبيا، وإلقاء القبض على مجموعات وصفتها "بالتكفيرية والجهادية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة