إسلاميو الأردن يدينون مقتل مسلحين حاولوا التسلل لإسرائيل   
الأربعاء 1424/8/20 هـ - الموافق 15/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمان- منير عتيق
أ
دان حزب جبهة العمل الإسلامي أكبر الأحزاب السياسية بالأردن عملية قتل اثنين من المسلحين وجرح اثنين آخرين على أيدي حرس الحدود أثناء محاولتهم التسلل إلى إسرائيل من الأردن أول أمس.

وحمل الحزب في بيان شديد اللهجة الحكومة المسؤولية عن العملية واصفا المسلحين بأنهما شهيدان "يعبران أصدق تعبير عن ضمير الأمة والشعب الأردني".

وطالب البيان الحكومة باتخاذ الإجراءات الكفيلة بعدم تكرار ما حدث، معتبرا أن هناك وسائل كان يمكن التعامل بها بطريقة لا تؤدي إلى "سفك دم أبناء الوطن على أيدي إخوانهم". كما طالبها بالقيام بواجبها في إتاحة الفرصة لتقديم الدعم والسند للشعب الفلسطيني، بما في ذلك ضمان حق التعبير للشعب بكل الوسائل المتاحة المشروعة.

وكان وزير الإعلام الأردني الدكتور نبيل الشريف أعلن أن أربعة أشخاص حاولوا التسلل الاثنين من المنطقة الواقعة غرب بلدة وقاص في الأغوار الشمالية إلى الطرف الآخر من نهر الأردن، ويعتقد أنهم كانوا يعتزمون تنفيذ عملية فدائية في إسرائيل.

وأوضح أن جنود حرس الحدود الأردني قاموا بتطويق المتسللين "الذين قاموا بإطلاق النار على أفراد القوات المسلحة الأمر الذي استدعى الرد عليهم" فقتل اثنان منهم وجرح آخران. وأشار إلى أنه بعد تفتيش المنطقة تم ضبط عدد من الرشاشات وكميات كبيرة من الذخيرة كانت بحوزتهم وأن التحقيقات بدأت في الحادث. ولم يوضح الوزير الأردني جنسية هؤلاء المتسللين ولا من أين أتوا.

ومنذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية أحبطت السلطات الأردنية عدة عمليات تسلل، لكن البعض منهم استطاع الدخول إلى الأراضي الإسرائيلية والاشتباك مع قوات الاحتلال هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة