جماعة الإخوان تتمسك بالمشاركة بانتخابات الشورى بمصر   
الثلاثاء 1428/4/13 هـ - الموافق 1/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

القاهرة تحاكم بعض قيادات الإخوان عسكريا (الجزيرة-أرشيف)
أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بمصر أنها لن تتراجع عن خوض انتخابات مجلس الشورى -أحد مجلسي البرلمان- في يونيو/حزيران المقبل، جاء ذلك بعد القبض على عدد آخر من قيادات الجماعة بينهم اثنان من أعضاء مجلس الشعب.

وقال محمد حبيب النائب الأول للمرشد العام للجماعة إن من قبض عليهم كانوا في اجتماع للإعداد لانتخابات مجلس الشورى، وأضاف في بيان أن "النظام المصري يسعى بكافة السبل إلى توجيه ضربات إجهاضية مبكرة للإخوان لمنعهم من خوض انتخابات الشورى القادمة". واعتبر أن ذلك يعبر عما أسماه "سياسة النظام الاستبدادية ومنهجه القمعي الذي يستهدف تهميش دور الإخوان في الحياة السياسية".

وألقت الشرطة أمس على النائبين صبري عامر ورجب أبو زيد و12 آخرين من الإخوان في عملية دهم لمنزل بمحافظة المنوفية شمالي القاهرة، وبدأت نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات معهم بتهمة عقد اجتماع تنظيمي سري لجماعة محظورة قانونا. وأعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان أنه ضبطت في المنزل "وثائق تنظيمية" للجماعة.

"
أجهزة الأمن المصرية تشن منذ نهاية العام الماضي حملة اعتقالات موسعة في صفوف الإخوان وعدد من قيادات الجماعة يحاكمون عسكريا
"
حصانة نيابية
وقال النائبان المستقلان سعد عبود وعلاء عبد المنعم إنهما تقدما بمذكرة إلى النائب العام بناء على طلب من رئيس مجلس الشعب أحمد فتحي سرور الذي يزور إندونيسيا طالبا فيها بالإفراج الفوري عن النائبين.

وأوضح عبد المنعم أن النائبين كانا يحضران اجتماعا للتحضير للانتخابات وهو أمر مشروع بناء على مواد الدستور، وأشار إلى أن حالة التلبس لا تنطبق على النائبين.

يشار إلى أن نواب البرلمان المصري لديهم حصانة ضد الاحتجاز والاستجواب القضائي ما لم يضبطوا في حالة تلبس، ويجب على البرلمان أن يسقط الحصانة عن نائبه للسماح بالتحقيق معه كما أن إدلاء النائب بشهادته في أي قضية يتم أيضا بموافقة البرلمان.

وتقتصر صلاحيات مجلس الشورى حتى الآن على تقديم توصيات غير ملزمة حول مشروعات القوانين، فيما يختص مجلس الشعب بسلطة التشريع.

وكانت محكمة عسكرية مصرية بدأت الأسبوع الماضي محاكمة 34 من قادة جماعة الإخوان المسلمين بينهم خيرت الشاطر نائب المرشد العام للجماعة. الشاطر ورفاقه اعتقلوا في حملة استهدفت الإخوان في ديسمبر/كانون الأول الماضي وصفت بالأكبر ضد الجماعة منذ حصولها على 88 مقعدا في مجلس الشعب في انتخابات عام 2005.

وبدأت الحملة إثر مظاهرات لطلبة من الجماعة بجامعة الأزهر اعتبرتها السلطات استعراضا عسكريا، وقدرت مصادر الجماعة عدد المعتقلين منها على مدى الشهور الماضية بنحو ثلاثمائة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة