إندبندنت: ترامب وليد عاصفة العولمة والتكنولوجيا   
السبت 1437/5/26 هـ - الموافق 5/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:29 (مكة المكرمة)، 10:29 (غرينتش)

صعود المرشح الجمهوري دونالد ترامب يعبّر عن ظهور ولاءات جديدة تحل محل الولاءات القديمة التي عصفت بها العولمة والتطورات المتسارعة في التكنولوجيا ولم يعد يحتاجها للناس.

هذا ما ورد في مقال نشرته صحيفة إندبندنت البريطانية اليوم للكاتب آمول راجان يقول فيه إن ما حدث يوم الثلاثاء الكبير في انتخابات المرشحين المحتملين بأميركا أكد شيئا غريبا في الديمقراطية الحديثة لم يفطن لنتائجه الكاملة لا الناخبون ولا وسائل الإعلام، وهو أن الولاءات شبه القبلية القديمة قد أصبحت غير ذات جدوى، وأن الاختلافات القيمية والفكرية الرئيسية تحدث حاليا داخل كل حزب وليس بين الأحزاب.

ففي بريطانيا وأميركا نجد أن كلا الحزبين الرئيسين فيهما منقسم تماما وأن أربعة أحزاب سياسية تقريبا أصبحت تمتد على خريطة الطيف الأيديولوجي ليس فيهما فحسب، بل في القارتين الأميركية والأوروبية "وما يجري ليس وليد مصادفة، بل يؤكد أن شيئا أعمق يأخذ مكانه في الوجود".

اختلافات عميقة
دونالد ترامب سيصبح قريبا مرشحا للحزب الجمهوري، لكن مؤسسة حزبه تحتقره وتزدريه وتزدري رؤيته للعالم، وهذا الشعور متبادل بين الطرفين. في الوقت نفسه، نجحت هيلاري كلينتون للتو في تجاوز التأييد الكبير للاشتراكي الراديكالي بيرني ساندرز.

آمول راجان:
لا أمل في الأحزاب السياسية القائمة لتتواءم مع التغيرات الجارية، لذلك ربما تتعرض لتمزق وحشي في سعيها لهذا التواؤم

وفي بريطانيا، يقود جيريمي كوربن، النظير الأيديولوجي لساندرز، حزب العمال المنقسم انقساما يهدد بتفككه، وكذلك حزب المحافظين يتعرض لحرب أهلية بداخله بسبب علاقة بريطانيا بأوروبا، وقبل ذلك كان المؤيدون والمتعاطفون مع حزب المحافظين قد هرعوا بشكل جماعي لتأييد حزب الاستقلال البريطاني غاضبين مما يزعمون أنه اختطاف لحزبهم من قبل النخبة الحضرية "متروبوليتان".

هل هناك من تفسير لحدوث نفس الشيء لهذه الحركات أو الأحزاب السياسية المختلفة؟ يقول راجان "أي نعم"، ويوضح، في تعميم نظري فضفاض، أن جميع الأحزاب السياسية الناجحة هي تحالفات في الغالب بين الأغنياء والأفضل تعليما وفئات المجتمع الليبرالي من جهة والفقراء والأقل تعليما وفئات المجتمع المحافظ من الجهة الأخرى.

أوضاع قديمة
ويوضح أيضا أن حزب العمال البريطاني كان على الدوام خليطا من الطبقات العمالية المنظمة في نقابات والأكاديميين اليساريين القادمين في الغالب من شمال لندن. ويشير إلى أنه ولكي تحصل على السلطة عليك أن تنجح في إدارة هذا التحالفات، وأن توني بلير كان خبيرا في ذلك.

ويمضي راجان ليقول إن هذه التحالفات تعاني التمزق جراء الظاهرتين الاقتصاديتين اللتين تنتشران كالفيروس على نطاق العالم وهما العولمة (التي تشمل الهجرات البشرية الكثيفة) والتطورات التكنولوجية، وتحطمان صناعات بأكملها واعتقادات يقينية قديمة حول الحياة.

هاتان الظاهرتان تسببتا للفقراء في الدول الغنية، خاصة من يعيشون في المدن الصغيرة المنعزلة عن التجمعات الجديدة في العواصم، في نشر الفقر والشعور بالخوف.

تحالفات جديدة
كانت الأحزاب في السابق تنقسم إلى يمينية ويسارية، لكن انقسام اليوم يقسّم الناس إلى فائزين وخاسرين من العولمة والتطورات التكنولوجية، وبكلمات أخرى، المتعلمين وغير المتعلمين (نسبيا حسب تعريف العصر للمتعلم وغير المتعلم)، وبين المدن والريف.

ويختتم الكاتب أنه لا أمل في الأحزاب السياسية القائمة لتتواءم مع التغيرات الجارية، لذلك ربما تتعرض لتمزق وحشي في سعيها لهذ التواؤم. ويتساءل "هل نسمي هذا التمزق الوحشي دونالد ترامب؟".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة