فرنسيو الخارج يقترعون وساركوزي يتقدم الاستطلاعات   
السبت 1428/4/17 هـ - الموافق 5/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)
الحسم غدا بين عاطفة رويال ورباطة جأش ساركوزي (الفرنسية)
 
بدأ الفرنسيون في الخارج اليوم التصويت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تختتم غدا بين المرشحة الاشتراكية سيغولين رويال ومرشح اليمين نيكولا ساركوزي الذي واصل تصدره لآخر استطلاعات الرأي.
 
وسيكون سكان سان بيار وميكيلون الأرخبيل الفرنسي في شمال الأطلسي القريب من السواحل الكندية، أول المصوتين في هذه الجولة إلى جانب سكان غوادلوب ومارتنيك وغويانا وبولينيزيا الفرنسية بأميركا اللاتينية وسكان القارة الأميركية المقدر عدد ناخبيها بـ 175 ألفا.
 
وأفاد آخر استطلاعين للرأي نشرا قبل انتهاء الحملة بأن مرشح اليمين ساركوزي سيفوز على رويال في جولة الحسم بنسبة 55% مقابل 45% من الأصوات.
 
ودخل المرشحان وفرق حملتيهما مع انتهاء الحملة للجولة الثانية منتصف ليل الجمعة في راحة إجبارية. ويحظر نشر أي استطلاعات للرأي أو تقديرات أو تعليقات "بأي وسيلة كانت" أو بث معلومات عن النتائج حتى إغلاق آخر مراكز الاقتراع غدا.

الخيار الخطير
وفي آخر تصريحاتها، واصلت رويال هجومها على منافسها وهي سياسة تجنبتها في بداية حملتها، وقالت لمذياع "أرتيال" إن "اختيار ساركوزي سيكون خيارا خطيرا".
 
وأضافت "تحتم علي مسؤوليتي اليوم تنبيه الناس بخطر ترشيحه فيما يتعلق بالعنف والوحشية التي ستشهدها البلاد إذا فاز"، في إشارة -على ما يبدو- إلى أعمال عنف جديدة بضواحي باريس على غرار تلك التي حدثت عام 2005.
 
في المقابل قال ساركوزي خلال جولة في جبال الألب إن رويال "تنهي حملتها بعنف وبحالة من الانفعال الشديد"، وأضاف "عندما أسمع تصريحاتها أتساءل عن السبب الذي يجعل امرأة بهذه المؤهلات تحمل الكثير من المشاعر العنيفة".
 
العاطفة المفقودة
ساركوزي استغرب "المشاعر العنيفة" التي أبدتها رويال (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى وعدت رويال الفرنسيين بأنها ستكون الرئيسة القوية التي تحميهم وتبادلهم العاطفة وتهتم بهم.
 
وقالت رويال في آخر خطاب ألقته قبل انتهاء الحملة الانتخابية "سأكون رئيسة حامية وقوية، سأكون امرأة واقفة ومتنبهة إلى كل منكم، سأهتم بكم كما يجب".
 
وأضافت رويال أمام حشد قدر بـ15 ألفا تجمعوا أمام مقر بلدية برست (غرب) "هذه العاطفة التي تعطونني وأبادلكم إياها، أشعر بها في أعماقي"، معتبرة أن "فرنسا تحتاج إلى العاطفة التي هي محرومة منها" وأن "المهم هي الطريقة التي نتبادل بها العاطفة مع اختلافاتنا".
 
وجاء في استطلاع للرأي أن 51% من الفرنسيين يعتبرون أن ساركوزي كان أكثر إقناعا خلال المناظرة التلفزيونية التي جرت بين المرشحين مساء الأربعاء، فيما قال 29% إن رويال كانت أكثر إقناعا، ورأى 9% أن المرشحين كانا متساويين.
 
وكان ساركوزي شكك خلال هذه المناظرة في قدرة رويال على أن تصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في فرنسا، متهما إياها ضمنيا بأنها لا تتمتع برباطة جأش وهدوء كافيين "لتقلد منصب رئيس فرنسا".
 
ويرى محللون أن أي هزيمة جديدة للاشتراكيين -الذين لم يتولوا الرئاسة منذ تقاعد فرانسوا ميتران عام 1995- قد تحدث أزمة داخل الحزب الذي لم يمر بالإصلاحات الضرورية التي شهدتها الأحزاب اليسارية الأخرى في أوروبا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة