قصف تجمعات للنظام باللاذقية وقتلى بدرعا   
الأربعاء 1435/3/1 هـ - الموافق 1/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)
كتائب المعارضة سيطرت على بلدات وقرى بريف اللاذقية ومنها تقصف قوات النظام (الجزيرة)

قالت الهيئة العامة للثورة إن كتائب تابعة للجيش السوري الحر قصفت ليلا تجمعات عدة لقوات النظام في ريف اللاذقية. وألقى الطيران الحربي براميل متفجرة عديدة على مدينة جاسم في ريف درعا، وهو ما أسفر عن قتلى وجرحى معظمهم من الأطفال والنساء.

وأوضحت الهيئة أن القصف استهدف مواقع عدة للنظام في ريف المدينة، كما اشتعلت النيران في معمل الغزل والنسيج في اللاذقية بعد استهدافه بصواريخ غراد ليلا. وردت قوات النظام بقصف قرى مصيف سلمى والمناطق المحيطة.

من ناحية ثانية، قال ناشطون إن كتائب الجيش الحر اقتحمت حاجز اللواء 68 التابع لقوات النظام في الغوطة الغربية لدمشق.

وأفادت شبكة "سوريا مباشر" بأن عملية اقتحام حاجز اللواء 68 جاءت بعد اشتباكات عنيفة جرت بين الطرفين تمكنت خلالها كتائب الجيش الحر من السيطرة على دبابة وعربتين عسكريتين. كما امتدت الاشتباكات لتشمل مناطق عدرا والمرج ودرايا، في حين استهدفت كتائب المعارضة بقذائف الهاون قوات للنظام داخل مبنى إدارة الدفاع الجوي في بلدة المليحة بريف دمشق.

وقال ناشطون إن كتائب للجيش الحر هاجمت أحد المباني التي تتمركز فيها قوات النظام في القطاع من جهة ساحة الريجة بمخيم اليرموك، وقتلت وأسرت عددا من هذه القوات وغنمت أسلحة وذخائر.

كما أفاد الناشطون بوقوع اشتباكات متقطعة بين الجيش الحر وقوات النظام جنوب شرق بلدة داريا، وبتقدم للجيش الحر فيها.

وفي حمص تواصل قوات النظام السوري قصف حي كرم الشامي بالصواريخ لليوم الثاني على التوالي.

وأفاد مركز صدى بأن قوات النظام قصفت أيضا إحدى المدارس المكتظة بالنازحين ومدينة المعارض في حي الوعر، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى معظمهم من الأطفال. كما شمل القصف حيي باب هود والإنشاءات.

وفي ريف درعا، قال ناشطون إن الجيش الحر أوقع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام ودمر عربتين عسكريتين بعد اشتباكات دارت بين الطرفين في مدينة نوى.

في غضون ذلك ألقى الطيران الحربي براميل متفجرة عدة على مدينة جاسم في ريف درعا، وهو ما أسفر عن قتلى وجرحى معظمهم من الأطفال والنساء، فضلاً عن تدمير عدد من المباني بأكملها. وأفادت شبكة شام بأن اشتباكات دارت بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام في مدينة الشيخ مسكين في ريف المحافظة.

كما أفاد مركز حماة الإعلامي في بيان صدر أمس بأن قوات المعارضة سيطرت على قريتي الثور وقليب ومحطة البترول في قرية صلبا بريف حماة الشرقي بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام. وشهدت مدن كفرزيتا ومورك وعقرب في ريف حماة قصفا مدفعيا خلّف أضرارا مادية.

اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية

قصف حلب
وفي حلب، قال مراسل الجزيرة إن 25 شخصا -بينهم أطفال ونساء- قتلوا وجرح 15 آخرون جراء سقوط قذيفة على حافلة نقل داخلي تقلهم في حي طريق الباب بحلب.

وأضاف المراسل أن قذيفة صاروخية سقطت على الحافلة أثناء توقفها في السوق الشعبي بالحي الثلاثاء. وأسفر القصف عن احتراق الحافلة بمن فيها، في وقت تطايرت بعض الشظايا لتصيب عددا من المارة بجروح.

وشهد حي طريق الباب قصفا مكثفا بالمدفعية وراجمات الصواريخ ضمن حملة تشنها قوات النظام على الأحياء الشرقية في حلب.

وذكر ناشطون سوريون أن قرابة 3500 شخص تقطعت بهم السبل على مشارف مدينة عدرا في ريف دمشق، وهم يعانون أوضاعا إنسانية متردية.

واتهم الناشطون النظام السوري بخرق هدنة اتفق عليها مع الجبهة الإسلامية المعارضة لمدة ثلاثة أيام، يتم خلالها إجلاء أهالي مدينة عدرا العمالية بعيدا عن الاشتباكات.

وقال الناشطون إن النظام اكتفى بإخراج الموالين له وإرسالهم إلى مناطق آمنة داخل العاصمة. لكن الحكومة السورية أعلنت من جانبها إجلاء أكثر من خمسة آلاف شخص من مدينة عدرا قالت إنهم كانوا محتجزين لدى الجماعات المسلحة، ولم تشر إلى أي اتفاق هدنة مع مقاتلي المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة