مستشرق صهيوني وراء أساليب تعذيب العراقيين   
السبت 2/4/1425 هـ - الموافق 22/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كتاب نشر في السبعينيات بعنوان "العقل العربي" للمستشرق الصهيوني رافائيل باتاي وراء أساليب تعذيب الأسرى العراقيين

إندبندنت


مازالت الصحف الأجنبية مهتمة بفضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين، حيث ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أن كتابا نشر في السبعينيات بعنوان (العقل العربي) للمستشرق الصهيوني رافائيل باتاي هو السبب في استخدام كل تلك الأساليب في التعذيب والإهانة للعراقيين الأسرى.

وقال الكتاب إن "الإنسان العربي لا يفهم إلا لغة واحدة فقط هي لغة القوة، وإن نقطة ضعفه الأساسية هي إحساسه بالإهانة والعار، وإن أقوى ما يدخل عليه العار هو الجنس".

ولفتت الصحيفة إلى أنه "بعد مضي ثماني سنوات على وفاة باتاي يعود كتابه للظهور في أعقاب فضيحة سجن أبو غريب، في حين أدانت إحدى بنات باتاي الطريقة التي يتم التعامل بها مع أعمال والدها المتوفى، وأنه لا يمكن إلقاء اللوم فيما يجري في أبو غريب على ما قد ذكره أو تضمنه كتاب والدها، حيث أنه لم يكتب إلا ما عايشه وتعلمه في الفترة التي قضاها في الدول العربية".

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن وثائق كشف عنها وحصلت عليها الصحيفة، أن السجناء الذين عرضوا في ثلاثة من أبشع الصور الفوتوغرافية لمظاهر الاستغلال في سجن أبو غريب لم يكونوا يستجوبون من قبل ضباط الاستخبارات، وإنما كانوا معاقبين بسبب أفعال جرمية أو بهدف إمتاع سجانيهم.

وقالت الصحيفة إن "الوثائق التي تتضمن تصريحات لأربعة من الجنود السبعة الذين تجري محاكمتهم توضح المزيد من الممارسات والتفاصيل الأولية حول كيفية كشف هذه الممارسات وإظهارها إلى العلن".

وبشأن الغموض الذي أحاط بقتل الأميركي نيك بيرغ في العراق، قالت صحيفة غارديان البريطانية في خبر لها، إن الغموض الذي أحاط بمقتل بيرغ اتخذ منحى جديدا ليلية أمس بعد أن ادعت الشرطة العراقية أنها ألقت القبض على أربعة من المشتبه فيهم على علاقة بعائلة الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولي قوات الأمن العراقية قالوا إن "قتلة بيرغ المزعومين ينتمون إلى جماعة يقودها ابن أخت صدام حسين ويدعى ياسر السبعاوي، وإن جميع المشتبه فيهم الذين تم القبض عليهم كانوا أعضاء سابقين في جيش فدائيي صدام".

ولفتت الصحيفة إلى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية ادعت أن هناك احتمالا كبيرا بأن يكون أبو مصعب الزرقاوي عضو تنظيم القاعدة هو الرجل المقنع الذي نفذ عملية ذبح بيرغ في شريط مصور.


بلير أوقف قرارا بإرسال ثلاثة آلاف جندي إضافي إلى العراق تحاشيا لأي انتقادات قبل الانتخابات المحلية والأوروبية المقبلة

ديلي تلغراف


وبخصوص الأنباء التي تحدثت عن إرسال قوات بريطانية إضافية إلى العراق، ذكرت صحيفة دايلي تلغراف البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أوقف قرارا بإرسال ثلاثة آلاف جندي إضافي إلى العراق، وذلك تحاشيا لإثارة موضوع إدارة الحكومة لتطورات الوضع في العراق في الفترة التي تسبق الانتخابات المحلية والأوروبية في العاشر من يونيو/ حزيران المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن مقر رئاسة الحكومة ووزير الدفاع البريطاني جيف هون ذكرا أمس أنه ليس هناك قرار اتخذ بخصوص إرسال تعزيزات أو أي إعلان بقرب حدوث ذلك.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الإعلان يأتي بعد أيام من إعلان مسؤولين رافقوا بلير في زيارته لتركيا بأن جنودا إضافيين سيرسلون إلى العراق من أجل ضبط الأوضاع الأمنية والتحضير لنقل السلطة إلي العراقيين المقرر نهاية شهر يونيو/ حزيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة