سريلانكا والتاميل يتبادلون الاتهامات قبل اجتماعهما بأوسلو   
الخميس 1427/5/11 هـ - الموافق 8/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)

متمردو التاميل اتهموا الجيش السريلانكي بمهادمة احد معسكراتهم ثلاث مرات (رويترز-ارشيف)

تبادلت الحكومة السيرلانكية ومتمردو نمور التاميل الاتهامات بينهما بانتهاك اتفاقية وقف إطلاق النار، في الوقت الذي يستعد فيه الطرفان لعقد لقاءات في النرويج لمناقشة الدور الذي لعبته البعثة الأوروبية لمراقبة هدنة وقف إطلاق النار بين الطرفين منذ العام 2002.

واتهم الجيش السريلانكي المتمردين بقتل جندي وإصابة آخر بهجوم شنوه اليوم الخميس في مقاطعة مانار، وكذلك مهاجمة معسكر للجيش شرق البلاد ولكن دون أن يسفر عن وقوع أي إصابات.

فيما اتهم المتمردون الجيش الحكومي بمهاجمة مواقع للمتمردين في بلدة موتر ثلاث مرات اليوم، دون أن يسفر هذا الهجوم عن أي إصابات أو قتلى.

من جانبها رجحت الحكومة أن تكون جماعة كارونا المنشقة عن التاميل هي التي شنت الهجوم على مواقع التاميل، لكن الجماعة نفت أي علاقة لها به, ويتهم متمردو التاميل الحكومة بدعم الهجمات التي تشنها ضدهم جماعة كارونا.

الاجتماع سيركز على دور البعثة الأوروبية بتطبيق معاهدة وقف إطلاق النار (الفرنسية-أرشيف)
ويتهم مراقبو الهدنة بعض عناصر الجيش السريلانكي بغض الطرف عن العمليات التي يقوم بها رجال كارونا انطلاقا من أراض تسيطر عليها الحكومة.

ويهدد استمرار العنف بعودة الحرب الأهلية مرة أخرى للبلاد، بعد أن تسببت بمقتل 64 ألف شخص، كما أدت إلى تدمير مناطق التاميل في الشمال والشرق حيث يطالبون بحكم ذاتي مستقل.

يذكر أن التاميل كانوا قد طالبوا بسحب المراقبين من دول الاتحاد الأوروبي من سريلانكا بعد وضع الاتحاد للتاميل على قائمة المنظمات الإرهابية.

ويرى الدبلوماسيون أن جمع الطرفين على طاولة النقاش لأول مرة منذ فبراير/ شباط الماضي سيتيح فرصة لهم لمناقشة بعض القضايا مثل مطالبة التاميل للحكومة بلجم جماعة كورنا، وتوقعوا أن يؤدي فشل المحادثات لمهاجمة أهداف اقتصادية بالعاصمة كولمبو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة