ليفني تحذر من الدولة الواحدة   
الخميس 1430/11/4 هـ - الموافق 22/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)

ليفني رأت أن الصهيونية لم تمت مع قيام  إسرائيل وإنما غيرت غايتها (رويترز-أرشيف)
حذرت زعيمة حزب كاديما الإسرائيلي المعارض تسيبي ليفني من أن عدم قيام دولة فلسطينية سيؤدي إلى قيام دولة واحدة ثنائية القومية بين نهر الأردن والبحر المتوسط وستفقد إسرائيل من خلالها الأغلبية اليهودية.

وقالت ليفني في كلمة لها في مؤتمر "مع الوجه إلى الغد" الذي يعقد في القدس بمبادرة من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إن حل الدولتين هو الطريق الوحيد للحفاظ على الدولة اليهودية وإن القيمة المركزية والغاية من وجود إسرائيل هي في كونها قومية للشعب اليهودي.

ورأت ليفني في الندوة -التي عقدت تحت عنوان "طبيعة إسرائيل في العام 2020 في النواحي الأمنية والاقتصادية والعلاقات مع العالم العربي"- أن "الصهيونية لم تمت مع قيام إسرائيل وإنما غيرت غايتها"، مشيرة إلى أن السؤال حول العام 2020 يتركز على أي من القرارين ينبغي اتخاذهما، الأول يتعلق بالحسم السياسي واتخاذ قرار بأننا ماضون نحو حل الدولتين للشعبين، والقرار الثاني هو الحسم في مميزات الدولة اليهودية.

يذكر أن مؤتمر "مع الوجه إلى الغد"  افتتح الثلاثاء الماضي بمشاركة عدد كبير من السياسيين والدبلوماسيين الإسرائيليين والأجانب، وكان بينهم السفير الأميركي الأسبق في إسرائيل مارتن إنديك الذي اتهم ليفني في الندوة بأنها عرقلت التوصل إلى اتفاق إسرائيلي-فلسطيني بعدما حذرت الفلسطينيين والإدارة الأميركية من الموافقة على اقتراح سياسي طرحه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت لحل دائم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة