الصين تشيع زعيمها تشاو زيانغ   
السبت 1425/12/18 هـ - الموافق 29/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)
يعد زيانغ رمز الإصلاح في الصين (رويترز)

شيعت الصين صباح اليوم زعيم الحزب الشيوعي السابق تشاو زيانغ في جنازة غير رسمية وإجراءات أمنية مشددة خشية أعمال شغب احتجاجية. 
 
وفرض مئات من رجال الشرطة إجراءات أمنية مشددة حول مقبرة بابوشان الثورية المخصصة لكبار قادة الصين غربي بكين.
 
ووجهت الدعوة إلى أكثر من ألفي شخص لحضور مراسيم الدفن. وأفادت الأنباء أن السلطات الصينية منعت العديد من الشخصيات البارزة التي كانت مقربة من رئيس الوزراء الأسبق تشاو زيانغ علاوة على عدد من المعارضين والصحفيين الأجانب من المشاركة في تشييع الجنازة. كما منع المشيعون من التقاط صور للجنازة.
 
ولم يعلم بعد ما إذا كان أحد من كبار أعضاء الحزب الشيوعي حضر الجنازة، إلا أن القاعة كانت تغص بورود كثيرة أرسلها العديد من كبار زعماء الحزب المتقاعدين ممن عاصروا زيانغ.
 
وخوفا من تحول الجنازة إلى احتجاج حرصت السلطات الصينية على إقامة جنازة سريعة لزيانغ الذي طبق عندما كان رئيسا للوزراء في الثمانينيات إصلاحات في السوق حولت الصين من اقتصاد راكد يدار مركزيا إلى قوة اقتصادية قوية.

وقبل الجنازة قالت الحكومة إنها ستسمح بإجراء مراسم لإلقاء نظرة الوداع على جثمان زيانغ، وذلك في إشارة تعكس على ما يبدو المكانة المتواضعة التي قررت منحها لهذا الحدث.
 
وقد شهدت ساحة تيانانمين إجراءات أمنية مشددة إثر إعلان وفاة زيانغ خوفا من اندلاع الاحتجاجات الشعبية, وانتشر أفراد الشرطة هناك لفحص هويات الزائرين للساحة التي شهدت قمع الطلاب المنادين بالديمقراطية والإصلاحات قبل حوالي 15 عاما.
 
وذكر مراقبون أنه فور إعلان وفاة زيانغ استقبلت مواقع الإنترنت حوالي عشرة آلاف تعليق على موته ثم تزايدت أعداد المعلقين الأمر الذي أدى إلى طلب المسؤولين من كل المواقع إغلاق غرف "الدردشة" التي تتطرق إلى نفس الموضوع.
 
ويخشى الزعماء الذين خلفوا زيانغ في القيادة أن تثير وفاته ذكريات مذبحة تيانانمين وتؤدي إلى اضطرابات من جانب العمال العاطلين الساخطين والمزارعين الفقراء الحانقين على سكان المدن الأثرياء. 
 
يذكر أن زيانغ الذي يعد رمزا للإصلاح في الصين توفي يوم الاثنين الماضي عن عمر ناهز 85 عاما بعد أن أمضى 15 عاما تحت الإقامة الجبرية بأمر من السلطات لتعاطفه مع الطلبة المطالبين بالديمقراطية في ساحة تيانانمن عام 1989 ولمعارضته استخدام القوة لقمع مظاهرتهم قبل أن يعزل رسميا من منصبه. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة