أسكتلندا تستفتي للاستقلال سبتمبر 2014   
الجمعة 1434/5/10 هـ - الموافق 22/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)
كاميرون (يمين) وسالموند وقعا الاتفاق بشأن الاستفتاء في أدنبره العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء الأسكتلندي أليكس سالموند الخميس أن الأسكتلنديين سيصوتون في 18 سبتمبر/أيلول 2014 في استفتاء حول استقلالهم عن المملكة المتحدة المثير للجدل.

وقال سالموند -في بيان أمام البرلمان الأسكتلندي وسط تصفيق النواب- "يشرفني أن أعلن أننا سننظم يوم الخميس 18 سبتمبر/أيلول 2014 الاستفتاء حول أسكتلندا، وهو يوم تاريخي للسكان الذين سيقررون مستقبل أسكتلندا".

وأضاف أن "موعد الاستفتاء سيكون محفوراً في قصة أمتنا حين تخطو أسكتلندا خطوة حاسمة إلى الأمام نحو مستقبل أفضل وأكثر عدلا".

وتابع أن "أسكتلندا تواجه الآن مستقبليْن، الأول سياسي عفا عليه الزمن ويخدم مصالح شعبها بشكل سيئ، والثاني دولة مستقلة تحصل فيها على برلمان يتمتع بالصلاحيات الكاملة، ومسؤول أمام الناس الذين تتأثر حياتهم بقراراته".

والسؤال المطروح على الناخبين في هذه المنطقة البريطانية -التي تتمتع بحكم ذاتي ويبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة- سيكون "هل ينبغي أن تكون أسكتلندا دولة مستقلة؟". 

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ورئيس وزراء أسكتلندا وقعا بأدنبره في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي اتفاقاً يضع شروط إجراء استفتاء عام بشأن استقلال أسكتلندا في خريف عام 2014، ويمنح البرلمان الأسكتلندي صلاحية إجرائه.

وقال كاميرون وقتها "إن الأمر متروك الآن لشعب أسكتلندا لاتخاذ هذا القرار الإستراتيجي، لأن مستقبل بلده يعتمد على حكمه، وهو مهم جداً، وهذا الاتفاق يمنحه فرصة الاستفتاء على ذلك".

وأعلنت الأحزاب السياسية الرئيسية الثلاثة في بريطانيا (حزب المحافظين، وحزب الديمقراطيين الأحرار الموجودان في الحكم، إضافة إلى حزب العمال المعارض) أنها ستبدأ حملة لصالح رفض الاستقلال.

وبحسب آخر الاستطلاعات، فإن ثلث الأسكتلنديين يؤيدون الاستقلال بعد أكثر من 300 سنة من الانضمام للتاج البريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة