اغتيال زعيم قبلي بالصومال وطائرة مجهولة تقصف بيدوا   
الخميس 1429/10/10 هـ - الموافق 9/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)

ضحايا قذائف سقطت على أحد أحياء العاصمة يوم أمس (الجزيرة نت)

مهدي علي أحمد-مقديشو

اغتال مسلحون مجهولون رئيس مجلس قبائل ولاية هيران في مدينة بلدوي بولاية هيران وسط الصومال، وذلك في حين قصفت طائرة مجهولة الهوية معقلا للمسلحين الإسلاميين بوسط الصومال اليوم الخميس.

ووفقا لروايات شهود عيان فإن الزعيم القبلي –ويدعى حرسي دعر حوشو- كان في السوق الشعبي لمدينة بلدوين الأربعاء عندما قام ثلاثة أشخاص ملثمين يحملون مسدسات بإطلاق النار عليه في رأسه فأردوه قتيلا.

وكان حرسي أحد زعماء العشائر البارزين في الولاية التي خضعت الشهر الماضي لسلطة المحاكم الإسلامية، وعمل جاهدا خلال الشهور الأخيرة للتوسط بين المحاكم والقوات الإثيوبية لتلافي حدوث حرب شاملة بين الطرفين.

وناشد حرسي في آخر تصريحاته لإحدى الإذاعات المحلية الثلاثاء المنظمات الإنسانية البقاء في ولاية هيران، منددا بتهديدات أطلقها مجهولون ضد المنظمات الإنسانية العاملة بالولاية.

وندد مسؤول المحاكم بولاية هيران شيخ عبد القادر –في تصريح للجزيرة نت- بعملية الاغتيال، وتعهد بملاحقة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

طائرة مجهولة
إلى ذلك أفادت وكالة رويترز للأنباء –وفقا لشهود عيان- أن طائرة مجهولة الهوية قصفت معقلا للمسلحين الإسلاميين بوسط الصومال اليوم الخميس ولم يتضح على الفور ما إذا كان القصف قد أسفر عن سقوط قتلى أو مصابين.

جثتا جنديين يعتقد أنهما إثيوبيان عثر عليهما غربي مقديشو في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)
وقال حسن معلم المقيم بمنطقة جوبجدود على بعد 30 كيلومترا جنوب غربي بيدوا "قصفت طائرة مشارف القرية فاهتزت الأرض كلها لكننا لا نعرف الأضرار الناجمة أو ما إذا كان قد سقط قتلى. إنها تحلق فوقنا منذ الصباح".

في غضون ذلك قتلت القوات الحكومية المنتشرة قرب مطار آدم عدي الدولي بمقديشو ثلاثة مدنيين بينهم صاحب صيدلية، كما اعتقلت أربعة مدنيين من حي وابري المجاور. وكانت هذه القوات المنتشرة في شارع المطار بجنوب مقديشو قد تعرضت ليلة الاثنين لهجوم بقنابل يدوية تلاه اشتباك مسلح.
  
من جانب آخر شن مقاتلو حركة شباب المجاهدين في الساعات الأولى من صباح أمس هجوما عنيفا على حاجز حكومي بمنطقة سركوزا غرب مقديشو، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود حكوميين وفقا لشهود عيان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة