منشآت إيرانية جديدة لتخصيب اليورانيوم   
الاثنين 1431/2/23 هـ - الموافق 8/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)
إيران أكدت أنها مازالت مستعدة لاستلام الوقود من الخارج (رويترز)

أعلنت إيران أنها تعتزم بناء عشر منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم خلال العام الفارسي المقبل، في وقت أكدت فيه أمس البدء اعتبارا من غد الثلاثاء إنتاج وقود نووي مخصب بنسبة 20% لتلبية متطلبات مفاعل طهران للأبحاث النووية.
 
وجاء الإعلان عن بناء المنشآت في تصريحات أوردتها قناة تلفزيون العالم الإيرانية الحكومية الناطقة بالعربية لرئيس هيئة الطاقة الذرية علي أكبر صالحي.
 
يُذكر أن السنة الفارسية الجديدة تبدأ يوم 21 مارس/ آذار المقبل.
 
وكانت إيران أعلنت في نوفمبر/ تشرين الثاني خططا لبناء عشر منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم في عملية توسع كبيرة لبرنامجها النووي، لكنها لم تذكر إطارا زمنيا محددا لذلك.
 
ومن جهتها أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران أبلغتها أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة عالية في منشأة نطنز غدا.
 
وكان أكبر صالحي أشار في وقت سابق إلى أن بلاده ستبدأ بإنتاج الوقود المخصب بالنسبة السابقة اعتبارا من التاريخ المحدد.
 
وأضاف أن إيران عرضت على الدول الأجنبية عن طريق الوكالة الدولية أنها تفضل شراء الوقود لمفاعل طهران البحثي من الخارج "ولكن للأسف كانوا غير مستعدين للتعاون معنا في هذا المجال".
 
وأكد صالحي أن العرض للدول الأجنبية ما زال مفتوحا، وأن إيران مستعدة لاستلام الوقود من الخارج، وقال إنهم سيوقفون التخصيب في أي وقت يتسلمون فيه الوقود لمفاعل طهران.
 
وأوضح أن مفاعل طهران النووي ينتج أدوية مشعة لنحو مليون إيراني هم بحاجة إليها لعلاج الأمراض الخبيثة بما فيها أمراض السرطان.
 
وكان الرئيس محمود أحمدي نجاد أعلن في كلمة نقلها التلفزيون الإيراني السبت أنه طلب من رئيس هيئة الطاقة النووية بدء العمل على إنتاج وقود مخصب بنسبة 20% باستخدام أجهزة الطرد المركزي.
 
ردود فعل
وفي رد فعله على القرار الإيراني، قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الموقف الإيراني من المقترحات الغربية جاء مخيبا للآمال رغم ما وصفها بالفرص التي منحها المجتمع الدولي لطهران لإيضاح نواياها، ودعا إلى زيادة الضغط الدولي عليها.
 
وفي لندن اعتبرت الحكومة البريطانية في بيان للخارجية إن قيام طهران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% "مسألة تثير القلق البالغ".
 
واجتمعت القوى الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا الجمعة لبحث القضية النووية الإيرانية، وعبرت الصين عن اعتراضها على فرض عقوبات جديدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة