الديمقراطيون يقبلون تمويل حرب العراق دون شرط الانسحاب   
الأربعاء 1428/5/7 هـ - الموافق 23/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:34 (مكة المكرمة)، 0:34 (غرينتش)

قادة الحزب الديمقراطي يضعون مع البيت الأبيض اللمسات النهاية للقانون (الفرنسية-أرشيف)

اقترب قادة الحزب الديمقراطي بالكونغرس من التوصل إلى تسوية مع البيت الأبيض لإنهاء الخلاف حول مشروع تمويل حرب العراق، وبموجب التسوية التي كشفت المصادر الأميركية عن تفاصيلها سيقدم الكونغرس نحو 120 مليار دولار دون أن يشترط وضع جدول زمني للانسحاب.

وسيمثل ذلك نصرا سياسيا للرئيس الأميركي جورج بوش الذي استخدم مطلع مايو/أيار الجاري حق النقض ضد قانون ربط تمويل الحرب ببدء انسحاب الوحدات المقاتلة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وبعد مفاوضات شاقة لتجنب فيتو رئاسي آخر أعرب قادة الحزبين الديمقراطي والجمهوري عن أملهم في تقديم صيغة المشروع الجديد إلى بوش يوم الجمعة القادم.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ هاري ريد في تصريحات للصحفيين بواشنطن إن هذا أول قانون لتمويل الحرب منذ نحو أربع سنوات لا يمنح الرئيس تفويضا مطلقا.

وأوضح أنه هو وعدد آخر من قيادات الحزب أصروا على وضع شرط يحدد معايير يجب على الحكومة العراقية أن تستجيب لها في مجال تحقيق ما وصفه بـ"مجتمع أكثر ديمقراطية بالعراق". وأشار إلى أن المساعدات الأميركية لإعادة الإعمار يجب أن ترتبط بتحقيق هذه المعايير.

لكن الرئيس الأميركي ستكون لديه سلطة إصدار أوامر إنفاق هذه الأموال بغض النظر عن أداء الحكومة العراقية.

الديمقراطيون يطالبون بتغيير لمسار الحرب (الفرنسية-أرشيف)
استمرار الضغوط
وأكد ريد أن حزبه سيدرس خلال الصيف مشروعا جديدا لميزانية الدفاع مؤكدا أن النواب الديمقراطيين سيواصلون معركتهم "لتمثيل الأميركيين بالطريقة التي يريدونها وذلك لتغيير مسار الحرب في العراق".

من جهته أكد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب سيتني هوير أنه يجري العمل حاليا مع البيت الأبيض لوضع اللمسات النهائية على مشروع القانون. وأقر هوير في تصريحاته للصحفيين بأن الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس لا تكفي لتجاوز إصرار الرئيس على نقض أي قانون يطالب بجدولة الانسحاب.

لكنه أشار إلى أن نواب حزبه سيواصلون ضغوطهم من أجل تحقيق تغيير في مسار الأوضاع بالعراق.

أما النواب الجمهوريون في الكونغرس  فقد أكدوا نجاحهم في إجبار الديمقراطيين على التخلي عن المطالبة بالانسحاب. وأعرب زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل أنه سيتم توفير الأموال المطلوبة للقوات الأميركية لأربعة شهور كاملة دود تحديد تواريخ للانسحاب.

يشار إلى أن الميزانية المقترحة في المشروع الجديد تزيد بنحو 17 مليار دولار عما طلبه البيت الأبيض، وسيتم تخصيص نحو تسعة مليارات من هذا المبلغ لبنود خاصة بوزارة الدفاع والرعاية الصحية لقدامى المحاربين.

ويبلغ حاليا عدد القوات الأميركية في العراق نحو 147 ألف جندي، ومنذ الغزو عام 2003 قتل زهاء 3420 جنديا أميركيا وجرح 34 ألفا آخرون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة