إثيوبيا ترفض اتهام إريتريا باختطاف أوروبيين   
الثلاثاء 17/2/1428 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)
مجموعة سياحية في أحد المواقع السياحية بإثيوبيا (الفرنسية)
 
عبرت السلطات الإثيوبية للمرة الأولى اليوم عن رفضها ضمنيا اتهام جارتها إريتريا باختطاف أوروبيين الأسبوع الماضي، فيما أرسلت لندن فرقة كوماندوس مختصة لتحريرهم.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية سالومون أبيبي "ليس بإمكاننا اتهام أحد".
 
وأضاف أبيبي أن الحكومة تواصل بذل مجهودات البحث، وأنه "ليست هناك أي معلومات جديدة حتى الآن".
 
وكان مسؤول إثيوبي اتهم في وقت سابق القوات الإريترية بخطف المجموعة في منطقة نائية داخل إثيوبيا، ونقلهم إلى معسكر للجيش قرب الحدود بين البلدين.
 
وبدأت الشرطة والجيش الإثيوبي عمليات بحث لتحديد موقع السياح، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاختطاف.
 
وقد تمت عملية اختطاف السياح ومرافقيهم الإثيوبيين مطلع هذا الشهر بمنطقة تبعد 50 كلم عن الحدود الإريترية. ووجدت سياراتهم محطمة حسب الشرطة الإثيوبية.
 
وكانت مجموعة السياح (3 رجال وامرأتان) مكونة من بريطانيين في أغلبها إضافة إلى 15 إثيوبيا –عثر على 5 منهم- في زيارة لمنخفض عفر المعروف ببراكينه وبحيراته الملحية.
 
وتعتبر هذه المنطقة مضطربة بسبب المجموعات البدوية التي تسكنها وتتحول أحيانا إلى قطاع طرق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة