شكوك في تورط ماليزيين بانفجارات في إندونيسيا   
الثلاثاء 1422/5/24 هـ - الموافق 14/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد الانفجارات في جاكرتا التي يعتقد أن الماليزي المعتقل يقف وراءها (أرشيف)
قالت ماليزيا إنها تعتزم التحقق من وجود صلات محتملة بين التفجيرات في إندونيسيا والجماعات الإسلامية المسلحة الماليزية. يأتي ذلك بعد وقت قصير من اعتقال ماليزي في إندونيسيا يشتبه بتورطه في سلسلة من التفجيرات من بينها انفجار في أحد المراكز التجارية بالعاصمة جاكرتا.

ونقلت وكالة الأنباء الماليزية الرسمية عن نائب رئيس الوزراء الماليزي عبد الله بدوي قوله إن بلاده تريد أن تعرف ما إذا كان الماليزي المعتقل يعمل بمفرده أو ضمن جماعة أكبر تعمل في ماليزيا أو أماكن أخرى.

واتهمت الشرطة الإندونيسية الماليزي المعتقل بالمسؤولية عن الانفجار الذي وقع بأحد المراكز التجارية في العاصمة جاكرتا في الأول من أغسطس/ آب الحالي والتفجيرات التي استهدفت كنائس في العام الماضي.

وكانت الشرطة الماليزية اعتقلت عشرة أشخاص مطلع الشهر الحالي وفقا لقانون الأمن الداخلي المثير للجدل، ويعتقد أن من بينهم ستة من أعضاء حزب ماليزيا الإسلامي على أقل تقدير.

وقال مدير الشرطة نوريان ماي إن هؤلاء المعتقلين مشتبه في كونهم أعضاء في تنظيم يسمى جماعة المجاهدين وإنهم خضعوا لتدريبات عسكرية في أفغانستان.

وتوقع ماي أن تقوم الشرطة بتوسيع نطاق الاعتقالات نظرا لأن التحقيقات أظهرت أن أكثر من خمسين من أعضاء التنظيم المذكور موجودون في ماليزيا.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على تسعة من أعضاء التنظيم في يونيو/ حزيران الماضي لعلاقتهم بتنفيذ أعمال عنف شملت السرقة واغتيال أحد السياسيين ونسف كنائس ومعابد.

يشار إلى أن بعض جماعات حقوق الإنسان وجهت انتقادات لقانون الأمن الداخلي الذي تمت الاعتقالات الأخيرة بموجبه، وقالت إن القانون استخدم لقمع المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة