تركيا تدين العدوان وقلق بريطاني فرنسي   
الجمعة 1434/1/2 هـ - الموافق 16/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:42 (مكة المكرمة)، 1:42 (غرينتش)
اعتداء إسرائيلي متواصل على قطاع غزة (الفرنسية)

نددت تركيا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، في حين أعربت بريطانيا عن قلقها إزاء العنف هناك، بينما دعت الولايات المتحدة وفرنسا مصر لاستخدام نفوذها في المنطقة لوقف العنف في القطاع.

فقد شجب الرئيس التركي عبد الله غل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقال "إن هذا الاعتداء كان متوقعا"، ولم يستبعد أن يتصاعد حدة.

من جهته ندد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بالعدوان الإسرائيلي على القطاع، ووصفه بأنه "جريمة ضد الإنسانية".

وقال أوغلو للصحفيين على هامش قمة لمنظمة التعاون الإسلامي في جيبوتي، إن "الهجمات في غزة التي أصبحت على كل حال سجنا مفتوحا تمثل جريمة ضد الإنسانية تستهدف السكان".

أوغلو: العدوان الإسرائيلي على القطاع جريمة ضد الإنسانية (الجزيرة-أرشيف)

وأضاف أن التصعيد الإسرائيلي في غزة يكشف مدى عدائية إسرائيل. وقال "لا يمكن تصور أن السلام سيحل في الشرق الأوسط مع مجازر واعتداءات".

في الوقت نفسه دعت الولايات المتحدة مصر الخميس إلى استخدام نفوذها في الشرق الأوسط للمساعدة في إنهاء أعمال العنف المتصاعدة بين إسرائيل والمسلحين الفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر في واشنطن "ندعو مصر أن تستغل نفوذها في المنطقة للعمل على عدم تصعيد الوضع فيها".

وأوضح أن هذا الطلب كان محور اتصال هاتفي أجرته مساء الخميس وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مع نظيرها المصري محمد كامل عمرو.

وأكد على موقف الولايات المتحدة الداعي إلى ضرورة توقف حركة حماس عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل. وقال إن واشنطن تعتقد أن الحكومة المصرية ما زالت ملتزمة بمعاهدة السلام مع إسرائيل. 

بدوره تباحث الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مساء الخميس مع الرئيس المصري محمد مرسي بشأن الوضع في غزة وإسرائيل، وأعرب عن "قلق فرنسا البالغ". ودعا هولاند إلى "ضبط النفس" لتفادي التصعيد في العنف، حسب بيان للرئاسة الفرنسية. 

وأشار البيان إلى أن الرئيس الفرنسي "أجرى مباحثات هاتفية بعد ظهر اليوم مع رئيس جمهورية مصر العربية محمد مرسي للتباحث في الوضع المقلق في جنوب اسرائيل وغزة". 

ولفت بيان الرئاسة الفرنسية إلى أن هولاند أكد على "الدور الذي يمكن أن تقوم به مصر للحد من التوتر"، مضيفا "كل جهود المجتمع الدولي يجب أن تتلاقى لتفادي أي تصعيد أحادي وأي استفزاز من شانه تأجيج الوضع". 

قلق بريطاني
من جهته أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الخميس لنظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن "قلقه الشديد" إزاء العنف في غزة، وطالبه بتفادي إيقاع ضحايا في صفوف المدنيين.

وأفاد متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني بأن كاميرون أجرى محادثات هاتفية مع نظيره الإسرائيلي وذكره تصريحات وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ التي أكد فيها أن "حماس هي المسؤول الرئيسي عن الأزمة". 

وأضاف البيان أن "رئيس الوزراء أعرب عن قلقه الشديد إزاء الوضع الخطير وأسفه العميق للخسائر في الأرواح في صفوف المدنيين من الجانبين". وأوضح المتحدث أن كاميرون "قال بوضوح إن حماس تتحمل المسؤولية الرئيسية في هذه الأزمة". 

وقال كاميرون لنظيره الإسرائيلي- حسب المتحدث البريطاني- إن "إطلاق صواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل من جانب حماس ومجموعات مسلحة أخرى أمر غير مقبول بتاتا"، وأضاف أن "الوتيرة المتزايدة للهجمات الصاروخية في الأيام الماضية كانت السبب المباشر" للأزمة الحالية.

نتنياهو (يسار) قال إن بان أبدى تفهمه لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس (الفرنسية-أرشيف)

تفهم أممي
وكان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قال إن لكل دولة حق الدفاع عن النفس، في تعليق جاء بعد وقت قصير من حديث رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو الخميس عن تفهم بان كي مون لهذا الحق، في معرض تلخيصه للعمليات العسكرية التي تشنها إسرائيل ضد قطاع غزة.

وكان نتنياهو قد قال في مؤتمر صحفي الخميس إنه اتصل ببان كي مون "الذي أبدى تفهمه لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس" ضد هجمات الصواريخ التي تطلقها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وفي رد على اتصال للجزيرة نت حول مضمون المكالمة بين نتنياهو وبان كي مون، أحال المتحدث باسم الأمين العام الأممي إلى ملخص للمحادثة على موقع الناطق باسم الأمين العام.

ويتحدث بان كي مون في ملخص المكالمة على الموقع عن قلقه لتدهور الوضع في جنوب إسرائيل وغزة، مدينا بشدة إطلاق الصواريخ من القطاع، قائلا إنه يتوقع أن تكون الردود الإسرائيلية "متناسبة" حتى لا تحدث حمام دم جديدا وتوقع ضحايا مدنيين إضافيين، واصفا اغتيال الجعبري بـ"القتل الموجه".

وعند سؤال فرحان حق، هل قال بان كي مون نصا لنتنياهو إنه يتفهم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها؟ قال "كل دولة لها الحق في الدفاع عن النفس. لم نشكك قط في ذلك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة