كارتر: الحرب على غزة ليست ضرورية   
الخميس 1430/1/12 هـ - الموافق 8/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:45 (مكة المكرمة)، 13:45 (غرينتش)

كارتر يعرب عن أمله بأن تكون الخطوة المقبلة سلاما شاملا ودائما (رويترز-أرشيف)

وصف الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر ومؤسس مركز كارتر للصحة والسلام العالميين الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة بأنها غير ضرورية وأنه كان من الممكن تجنبها.

وقال إن الأمل -عندما تكون العمليات العسكرية لم تعد مجدية- أن توافق إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والولايات المتحدة على وقف لإطلاق النار ضمن اتفاقية دولية تتضمن مراقبة دولية لتتوقف من خلالها صورايخ حماس ويسمح بدخول معونات إنسانية لمساعدة الفلسطينيين الناجين من القصف.

وأشار كارتر في مقال كتبه بصحيفة واشنطن بوست تحت عنوان "حرب غير ضرورية" إلى أنه وصف الصواريخ التي تنطلق من غزة لدى زيارته في أبريل/نيسان الماضي إلى سديروت، بأنها غير مبررة وأنها عمل إرهابي، ووعدهم بالمساعدة في وقف إطلاق النار.

ومضى يقول إن القادة الفلسطينيين في غزة لم يكونوا واضحين ويقولون إن الصواريخ هي الرد الوحيد لحصارهم من قبل إسرائيل وتفاقم أزمتهم الإنسانية، غير أن قادة حماس في دمشق وافقوا على النظر في وقف إطلاق النار في غزة فقط بعد أن كانت المطالب بوقفه في الضفة الغربية وغزة.

ولكن شرط حماس كان -حسب كارتر- أن تتوقف إسرائيل عن الهجوم عليهم وتسمح بدخول الإمدادات الإنسانية.

وبعد مناقشات مطولة مع حماس في غزة، وافقت على أي اتفاقية سلام يمكن التفاوض عليها بين الإسرائيليين والسلطة الفلسطينية تحت قيادة محمود عباس شرط أن تخضع لاستفتاء شعبي أو موافقة الحكومة المنتخبة.

كارتر يقول إن الحرب كان يمكن تفاديها
(الجزيرة نت)
وبعدها جاءت الموافقة على تهدئة لمدة ستة أشهر بدءا من 19 يوليو/تموز بشرط إدخال الإمدادات الإنسانية ضمن مستوياتها الطبيعية البالغة سبعمائة شاحنة يوميا.

غير أن إسرائيل لم تسمح في تلك الفترة إلا بدخول 20% من المستويات الطبيعية، وقامت بخرقها في 4 نوفمبر/تشرين الثاني عندما قصفت أنفاقا تحفرها حماس على الحدود مع مصر.

ثم تحدث الكاتب عن محاولاته تمديد التهدئة وفتح المعابر، غير أن إسرائيل أيضا اقترحت السماح بدخول فقط 15% من الإمدادات الإنسانية إذا ما توقفت حماس عن إطلاق صواريخها خلال 48 ساعة، وهذا ما لم يكن مقبولا لدى الحركة.

وخلال 12 يوما من هذه الحرب على غزة، ترفض إسرائيل الجهود الدولية الرامية لوقف إطلاق النار، بدعم أميركي كامل من واشنطن، وقال كارتر إن الهجوم استهدف سبعة مساجد والمدرسة الأميركية الدولية والعديد من المنازل الآهلة بالسكان.

واختتم بجملة قصيرة معربا عن أمله بأن تكون الخطوة المقبلة تفضي إلى سلام دائم وشامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة