متمردو ساحل العاج يهددون بالانسحاب من خطة السلام   
الاثنين 18/9/1425 هـ - الموافق 1/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)

المتمردون يتهمون غباغبو بدعم فصيل معاد (الفرنسية-أرشيف)

هدد المتمردون في ساحل العاج باستئناف القتال واتهموا الرئيس لوران غباغبو بتأجيج التوتر بعد اكتشاف مخبأ سلاح الأسبوع الماضي في منطقة بواكي (وسط البلاد) التي يسيطرون عليها قالوا إنها كانت موجهة إلى فصيل معاد.
 
وقال قائد المتمردين الذين يتمركزون في منطقة بواكي إنهم مستعدون للدفاع عن معقلهم لكنهم لن يبادروا بالقتال، متهما غباغبو بتزويد فصيل معاد بالسلاح ما يعني نية استئناف القتال فيما اعتبرت صحف موالية للرئيس الأمر خدعة لتبرير عدم التزام المتمردين بنزع السلاح.
 
وقد التقى قائد المتمردين السبت بالممثل الخاص للأمم المتحدة في ساحل العاج ألبير تيفودجري الذي أبدى استعداده لدراسة إمكانية فتح تحقيق بمزاعم المتمردين مؤكدا أنهم التزموا بعدم الانسحاب من عملية السلام.
 
وكان يفترض أن تصادق أطراف النزاع نهاية الشهر الماضي على مجموعة إصلاحات أقرها اتفاق السلام بباريس السنة الماضية من بينها قانون جديد حول المواطنة وشروط الترشح للرئاسة، إلا أن المتمردين اتهموا غباغبو بعرقلة الإصلاحات ما دفعهم إلى تجاهل تاريخ الـ15 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي الذي التزموا به سابقا كأجل لنزع السلاح.
 
وأكد الرئيس غباغبو في لقاء الأسبوع الماضي مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن القوة المسلحة خيار مستبعد في النزاع, غير أن اكتشاف مخبأ السلاح يهدد بنسف خطة السلام وحكومة الوفاق الوطني إذا انسحب منها المتمردون.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة