الحوثيون يحجبون الجزيرة نت باليمن ضمن حملة على الإعلام   
الأربعاء 1436/6/19 هـ - الموافق 8/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:17 (مكة المكرمة)، 0:17 (غرينتش)

عبده عايش-صنعاء

حجبت جماعة الحوثي موقع الجزيرة نت بعد أيام من اقتحام مسلحيها مكتب الجزيرة بالعاصمة اليمنية صنعاء ضمن حملة تستهدف وسائل الإعلام التي لم تخضع لسلطة الجماعة.

وأضاف الحوثيون أمس موقع الجزيرة نت إلى قائمة تضم أكثر من عشرين موقعا إلكترونيا يمنيا ومواقع إخبارية عربية حجبت عن الجمهور منذ انطلاق عملية عاصفة الحزم يوم 26 مارس/آذار الماضي. وشمل الحجب أيضا موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.

ومباشرة بعد بدء عملية عاصفة الحزم, اقتحم مسلحون حوثيون مكتب الجزيرة بصنعاء بعدما كسروا كاميرات المراقبة بالمبنى. ونفذت الجماعة مطلع العام الحالي انقلابا كاملا على مؤسسات الدولة بعدما اجتاحت صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي, ثم توسعت بقوة السلاح حتى جنوب البلاد.

وكان مسلحو الجماعة قد دهموا مقار أربع قنوات تلفزيونية محلية، هي السعيدة، وسهيل، ومعين، ويمن شباب, وأوقفوا بثها من صنعاء. والأسبوع الماضي جرى إغلاق القنوات اليمنية الرسمية الأربع، وهي اليمن، وسبأ، وعدن، والإيمان" بطلب من الرئاسة اليمنية الخاضعة للحوثيين.

كما شملت عمليات الاقتحام والإغلاق والنهب صحفا يومية أبرزها صحيفة "المصدر". وسبق ذلك السيطرة على مؤسسة الشموع الإعلامية، وأوقفت صحيفة "أخبار اليوم" اليومية، الصادرة عنها، كما جرى نهب مطبعتها ومحتويات مقرها بصنعاء.

وعقب سيطرتهم على صنعاء, استولى الحوثيون على وسائل الإعلام الرسمية بما فيها وكالة سبأ, ومقر التلفزيون الرسمي, وأربع قنوات فضائية حكومية، وإذاعة صنعاء. وقاموا أيضا بإغلاق فضائية "عدن" الرسمية التي تبث من مدينة عدن التي كان اتخذها الرئيس عبد ربه منصور هادي عاصمة مؤقتة لليمن في فبراير/شباط الماضي.

 الرحبي قال إن الرئاسة اليمنية طلبت رسميا إغلاق قنوات تلفزيونية خاضعة للحوثيين
 (الجزيرة نت)

"مجزرة" إعلامية
وأدان إعلاميون يمنيون الهجمة التي تشنها جماعة الحوثي على وسائل الإعلام المحلية والعربية.

فقد وصف قال مختار الرحبي، الصحفي بمكتب رئاسة الجمهورية، ما يحدث بأنه "مجزرة" بحق الإعلام لا تقل بشاعة عما سماها مجازر في محافظات عدن والضالع والبيضاء.

وقال الرحبي للجزيرة نت إن الرئاسة اليمنية تقدمت بطلب رسمي لإغلاق القنوات الخاضعة لجماعة الحوثي لنشرها "الفتنة والأخبار الكاذبة"، حسب تعبيره. كما قال إن إجراءات ستتخذ ضد القنوات التي تدعم من وصفهم بالانقلابيين الحوثيين.

من جهته, قال الصحفي اليمني صدام أبو عاصم للجزيرة نت إن الحملة الحوثية على وسائل الإعلام مردها شعور جماعة الحوثي بأنها تخوض معركة حقيقية بعد بدء عاصفة الحزم.

بدوره, أشار عبد الوهاب الشرفي، مدير مركز الرصد الديمقراطي باليمن، إلى أن جماعة الحوثي تشن هذه الحملة تحت مبرر أن البلد في حالة حرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة