السفير الأميركي الجديد بالعراق يتولى مهامه   
الخميس 11/3/1428 هـ - الموافق 29/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)

ريان كروكر (يمين) يقر بضخامة التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة بالعراق (الفرنسية)

تولى السفير الأميركي الجديد لدى العراق ريان كروكر مهامه اليوم بعد أن أدى اليمين خلال حفل في السفارة الواقعة في المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد، وتعهد بحشد الدعم للحكومة العراقية لمواجهة التحديات الأمنية ووضع حد للعنف الطائفي.

وقال كروكر في حفل تنصيبه الذي حضره قائد قوات التحالف الجنرال الأميركي ديفد بترايوس إن "هناك تحديات تاريخية أمامنا (...) كالإرهابيين والمسلحين والمليشيات التي لا تزال تهدد أمن بغداد وأنحاء من البلاد (...) فالمسألة الأمنية تشكل القضية المركزية هنا".

وأقر بأن هناك الكثير الذي يجب إنجازه في المرحلة القادمة على مستوى تعزيز المؤسسات الديمقراطية، مشيرا إلى أن تحقيق ذلك يتطلب التزاما قويا من قبل الحكومة العراقية والمجتمع الدولي.

ويصل السفير الأميركي الجديد في وقت تخوض فيه القوات الأميركية والعراقية عملية عسكرية واسعة النطاق بمشاركة 85 ألف جندي في بغداد من أجل إعادة السيطرة عليها ووقف العنف الطائفي.

ويحل كروكر، الذي كان سفيرا لبلاده في أفغانستان، محل زلماري خليل زاده الذي قضى نحو 21 شهرا ممثلا لبلاده في العراق قبل أن يتم تعيينه ممثلا للولايات المتحدة لدى منظمة الأمم المتحدة.

ويعد كروكر، الذي سبق له أن اشتغل بالعراق، أحد أبرز الدبلوماسيين الأميركيين المخضرمين ويملك خبرة واسعة في منطقة الشرق الأوسط بحيث عمل في لبنان والكويت وسوريا وباكستان وإيران ومصر.

وكان كروكر الذي يتحدث العربية بطلاقة، قد نجا من عملية التفجير التي استهدفت السفارة الأميركية في لبنان في أبريل/نيسان 1983 وأسفرت عن مقتل 63 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة