جورجيا تطلق إسرائيليين مدانين بالرشوة   
السبت 1433/1/8 هـ - الموافق 3/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 5:16 (مكة المكرمة)، 2:16 (غرينتش)

ساكاشفيلي استجاب لطلب
من الرئيس الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)

أصدر الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي عفوا عن رجلي أعمال إسرائيليين حكم عليهما في أبريل/نيسان الماضي بالسجن لمحاولتهما رشوة مسؤول حكومي جورجي.

وقالت متحدثة باسم ساكاشفيلي إنه "بعد طلب من الحكومة الإسرائيلية وبطلب شخصي من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، قرر الرئيس الجورجي العفو عن رون فوش وزئيف فرنكيل لدواع إنسانية، وبالنظر إلى وضعهما الصحي".

وكان حكم في أبريل/نيسان الماضي على فوش بالسجن سبع سنوات وغرامة قيمتها 340 ألف دولار، وفرنكيل بالسجن ست سنوات ونصف وغرامة بقيمة 70 ألف دولار لمحاولتهما رشوة نائب وزير المالية الجورجي.

وكان الإسرائيليان قد عرضا في أكتوبر/تشرين الأول 2010 رشوة على المسؤول الجورجي حتى لا يستأنف حكما أصدرته محكمة تحكيم أمرت تبليسي بدفع تعويضات بقيمة 90 مليون دولار إلى كل من فوش ورجل الأعمال اليوناني يوانيس كرداسوبولس.

ويقول المتهمان وهما في نهاية الخمسينيات من العمر، إن هذه الملاحقات بدأت ضدهما لحملهما على التخلي عن هذا التعويض الذي قررته محكمة في مارس/آذار 2010 لتسوية خلاف حول استثمارات.

وحكم المركز الدولي لتسوية النزاعات المتصلة بالاستثمارات (في البنك الدولي) على جورجيا أن تدفع تعويضات لكل من فوش وكرداسوبولس لأن الشركة النفطية للدولة الجورجية نقضت اتفاقا مع شركتهما ترامكس.

وقالت وسائل الإعلام الجورجية في سبتمبر/أيلول الماضي إن فرنكيل أصيب بنوبة قلبية في السجن. وأكدت السفارة الإسرائيلية أن رجل الأعمال عومل خلالها معاملة سيئة.

وأعلنت الحكومة الجورجية الجمعة أنها توصلت إلى اتفاق مع شركة رجلي الأعمال لإنهاء الخلاف حيث قبلت دفع 37 مليون دولار.

وأشيد بجورجيا لمكافحتها الفساد منذ العام 2004 مع وصول ساكاشفيلي إلى السلطة، لكن لا تزال هناك انتقادات للبلاد بشأن احترام استقلالية القضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة