إسرائيل تبحث فرص التفاوض مع سوريا   
الأربعاء 1428/5/21 هـ - الموافق 6/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)

أولمرت استبعد خيار التفاوض مع سوريا في المرحلة الحالية (الفرنسية-أرشيف)
يتوقع أن تجتمع الحكومة الأمنية الإسرائيلية غدا الأربعاء لدراسة فرص استئناف المفاوضات مع سوريا والتي جمدت منذ يناير/كانون الثاني 2000 بسبب خلافات حول حدود الانسحاب من هضبة الجولان السورية المحتلة.

وقالت ميري أسين المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إن "الحكومة الأمنية ستجتمع الأربعاء لساعات لدرس المسائل المتعلقة بسوريا".

وبدوره قال وزير المتقاعدين رافي إيتان العضو في الحكومة الأمنية للإذاعة الإسرائيلية العامة إنه إذا كانت سوريا تسعى فعلا لبدء مفاوضات فيتعين على إسرائيل اعتبار هضبة الجولان ورقة تبادل يجب تحديد ثمنها.

وكان أولمرت، الذي سيتوجه قريبا إلى الولايات المتحدة، استبعد بدء مفاوضات سلام مع سوريا في المرحلة الحالية، حسبما ذكر مكتبه الأسبوع الماضي.

لكن مصدرا حكوميا صرح لصحيفة "هآرتس" مؤخرا بأن بحثا جديا للوضع جار حاليا بين إسرائيل وسوريا مع أنهما لا تقيمان اتصالات مباشرة بينهما.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن وزير الدفاع عمير بيرتس قوله تعليقا على معلومات صحفية عن احتمال حصول نزاع مسلح هذا الصيف مع سوريا، إن إسرائيل لا تملك أي عنصر يشير إلى تخطيط دمشق لشن حرب، لكنها مستعدة لمواجهة أي احتمال.

يشار إلى أن مفاوضات السلام بين سوريا وإسرائيل جمدت منذ يناير/كانون الثاني 2000 بعد تعثرها في مسألة حدود الانسحاب الإسرائيلي من هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها عام 1981.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة