مرض سناتور يهدد الأغلبية الديمقراطية في "الشيوخ الأميركي"   
السبت 1427/11/26 هـ - الموافق 16/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

الديمقراطيون يسيطرون على الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب (أرشيف)
أدى مرض السناتور الديمقراطي عن ولاية ساوث داكوتا تيم جونسون إلى قلق الحزب الديمقراطي بشأن سيطرته على مجلس الشيوخ.

فقد هزم الحزب الديمقراطي بفارق بسيط للغاية الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس جورج بوش في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الشهر الماضي ليحصل في مجلس الشيوخ على 51 مقعدا مقابل 49 للجمهوريين.

وإذا ترك جونسون (59 عاما) مقعده إما بالعجز الصحي أو بالوفاة فقد يسيطر الجمهوريون على مجلس الشيوخ. وعن الحالة الصحية لجونسون قال الأطباء في بيان "اتضح أن السناتور جونسون أصيب بنزيف في المخيخ نتج عن تشوه خلقي في الشريان الوريدي".

وأوضحوا أنه خضع لجراحة ناجحة لإزالة الدم وضبط التشوه، مشيرين إلى أن السناتور يتعافى دون مضاعفات في وحدة العناية المركزة، ولكنهم قالوا إنه من السابق لأوانه تحديد ما إن كان الأمر سيتطلب إجراء جراحة أخرى أو إجراء تقييم طويل الأجل".



ويقول القانون بولاية ساوث داكوتا إنه إذا تعين تغيير جونسون فسيعين حاكمها الجمهوري مايكل راوندز شخصا سيكون بالتأكيد جمهوريا لإكمال العامين الأخيرين من فترة عضوية جونسون البالغة ست سنوات.

وفي هذه الحالة فمن شأن ذلك أن يساوي بين كفتي الجمهوريين والديمقراطيين بمجلس الشيوخ، وحينها يكون صوت نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الذي يتولى بحكم منصبه رئاسة مجلس الشيوخ، هو الصوت المرجح لصالح الجمهوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة