تونس تنذر مدربها بعد الخسارة أمام السودان   
الخميس 1428/9/2 هـ - الموافق 13/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
روجيه لومير خلال أحد تدريبات المنتخب التونسي (الفرنسية-أرشيف)
 
وجه الاتحاد التونسي لكرة القدم إنذارا إلى الفرنسي روجيه لومير مدرب المنتخب التونسي احتجاجا على الأداء المتواضع الذي أدى للخسارة أمام السودان 2-3 الأحد الماضي في تصفيات كأس أمم أفريقيا (غانا 2008).
 
وقال رئيس الاتحاد طاهر صيود في مؤتمر صحفي الأربعاء بالعاصمة
التونسية إن الاتحاد "وضع المدرب أمام مسؤولياته" ودعاه إلى "تثبيت تشكيلة موسعة للمنتخب والكف عن التجارب غير المثمرة".
 
وأدت خسارة تونس إلى تخليها عن صدارة المجموعة إلى السودان لكنها نجحت في مرافقتها للنهائيات الأفريقية كأحد أفضل الفرق صاحبة المركز الثاني بمجموعات التصفيات.
 
وكان لومير تولى تدريب المنتخب التونسي أواخر عام 2002 بعد أشهر من إقالته من تدريب منتخب فرنسا بعدما أخفق في قيادته لتخطي الدور الأول لمونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.
 
وجددت تونس ثقتها بالمدرب الفرنسي رغم الخروج من الدور الأول في مونديال 2006 الذي استضافته ألمانيا.
 
يذكر أن الكرة في الشمال الأفريقي كانت قد تعرضت لضربة قوية عندما فشلت الجزائر في التأهل للنهائيات القارية للمرة الثانية على التوالي بعدما خسرت أمام غامبيا 1-2 الأحد الماضي ضمن المجموعة الثامنة من التصفيات التي تأهل عنها منتخب غينيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة