اشتباه بظهور جديد للجمرة الخبيثة في أميركا   
السبت 1422/12/10 هـ - الموافق 23/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عسكريون بملابس واقية يحملون أكياسا يشتبه باحتوائها مادة الأنثراكس في مجلس الشيوخ الأميركي (أرشيف)

أغلقت السلطات الأميركية أمس الجمعة مبنى قاعدة ماكفيرسون العسكرية التابعة للجيش الأميركي الثالث قرب أطلانطا بسبب الاشتباه بطرد عثر فيه على مسحوق أبيض يخشى المسؤولون من احتوائه على جرثومة الجمرة الخبيثة التي قتلت خمسة أميركيين في الأسابيع التي تلت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

وقد أخلت السلطات مبنى القاعدة وشرعت في إجراء الاختبارات الأولية لمعرفة ما إذا كان المسحوق الذي وجدته هناك يحتوي على جراثيم المرض أم لا. ويتوقع أن تظهر النتائج في وقت لاحق اليوم وفقا لما قاله ضابط العلاقات العامة بالقاعدة بوب بوليا.

وأشار الضابط إلى أن ستة أشخاص تعاملوا مع الطرد وضعوا تحت الرعاية الطبية احتياطا تحسبا لإصابتهم بالجرثومة، ولم يستبعد الضابط أن تكون الاختبارات قد تظهر أنه بلاغ كاذب، ولكن السلطات تتعامل معها على أساس أنها أنثراكس.

يذكر أن قاعدة ماكفيرسون هي مقر قيادة الوحدات الاحتياطية التي يفترض أن ترسل إلى الشرق الأوسط إذا دعت الحاجة إلى نشر مزيد من القوات في المنطقة.

وكان خمسة أشخاص قد لقوا مصرعهم وأصيب 13 في شهري أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي إثر استنشاقهم جراثيم الجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة