مسؤولون في أميركا يحظرون عقاقير لعلاج السل   
الجمعة 1424/6/10 هـ - الموافق 8/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر مسؤولو صحة اليوم الأطباء في الولايات المتحدة من وصف مزيج من العقاقير لعلاج مرضى السل لأنه يسبب أضرارا في الكبد قد تؤدي إلى الوفاة.

وأصدر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها والجمعية الأميركية لأمراض الصدر التحذير إثر تحقيق كشف عن موت 11 مصابا بالسل في الفترة ما بين أكتوبر/ تشرين الأول 2000 ويونيو/ حزيران 2003 بعد علاجهم بمزيج من المضادات الحيوية.

كما تسبب العقار في إدخال 37 مريضا آخرين إلى المستشفيات بسبب أضرار في الكبد نتجت عن علاجهم بمزيج العقاقير "ريفامبين وبيرازينمايد" المستخدم لعلاج السل.

وأشار مركز مكافحة الأمراض -الذي أطلع الأطباء على احتمال وجود آثار جانبية للمزيج– أن استخدام عقار "إيزونيازيد" لمدة تسعة أشهر يعد علاجا أفضل للسل في الحالات التي يعاني فيها المريض من الإفراط في تناول الخمور أو متاعب في الكبد.

ويوجد ما بين 10 و15 مليون أميركي مصاب بالسل الذي تسببه الجرثومة المنتشرة في الجو بسبب السعال أو مخالطة المرضى. وتستخدم المضادات الحيوية لعلاج معظم حالات المرض.

وقال الأطباء إن المزيج مازال خيارا أفضل لعلاج المصابين بالسل والمرضى الذين تقتضي فترة علاجهم أقل من تسعة أشهر من العلاج بعقار إيزونيازيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة