المعارضة في زيمبابوي تعلن وفاة أحد أعضائها   
الجمعة 1423/3/6 هـ - الموافق 17/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعضاء من حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي عقب تعرضهم للاعتداء من قبل أنصار حزب زانو الحاكم في منطقة شامفا شمال هراري (أرشيف)
أعلن بيان أصدره حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض في زيمبابوي وفاة أحد ناشطيه نتيجة إصابته بجروح من هجمات قام بها عدد من أعضاء الحزب الحاكم هناك.

وقال البيان إن فيليب شونيا وهو أحد مسؤولي الحزب شرق البلاد هوجم من قبل مؤيدين لحزب الاتحاد الوطني الأفريقي لزيمبابوي/الجبهة الوطنية (زانو) في أربعة حوادث منفصلة قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في مارس/آذار الماضي وبعدها.

واستنادا إلى حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي فإن شونيا فارق الحياة يوم الثلاثاء الماضي من جراء جروح عديدة أصيب بها نتيجة تلك الهجمات في مستشفى سادزا شرق البلاد.

واتهم البيان الحزب الحاكم بالسير على "طريق الإجرام". وأضاف أن الحزب الحاكم "يعتقد أن باستطاعته تقرير من يحق له العيش أو الموت", غير أن ناطقا باسم الشرطة لم يؤكد تقرير الحزب أو ينفيه.

وكان أكثر من 50 شخصا قتلوا في أحداث عنف سياسية منذ الأول من يناير/كانون الثاني الماضي استنادا إلى أرقام أوردتها منظمات حقوق الإنسان. ومعظم أولئك القتلى هم من مؤيدي المعارضة. ويزعم حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي أن حوالي مائة من نشطائه ومؤيديه قتلوا في العامين الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة