العالم يحيي "ساعة الأرض"   
الأحد 23/4/1432 هـ - الموافق 27/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)

صينيون يوقدون الشموع مشاركة في ساعة الأرض (الفرنسية)

ساد الظلام حول الكرة الأرضية أمس السبت متتبعا خط الزمن في تعقب لـ"ساعة الأرض" التي يتطوع في ذكراها الملايين عبر العالم بإطفاء الأنوار في بيوتهم والعديد من مبانيهم خدمة للبيئة.

وقد انطفأت الأنوار في معالم كثيرة عبر العالم بهذه المناسبة، من طوكيو وسيدني شرقا إلى نيويورك وبرازيليا غربا، مرورا بأبو ظبي وأثينا وباريس ومدن أخرى كثيرة.

وقد تطوع ناس كثيرون في مختلف بقاع العالم بإطفاء الأنوار في بيوتهم ومعالم مدنهم مدة ساعة تبدأ من الثامنة والنصف مساء حسب التوقيت المحلي لبلدانهم، في أكبر حركة تطوع لخدمة البيئة يعرفها العالم.

وقال المدير التنفيذي لـ"ساعة الأرض" وأحد مؤسسيها في مدينة سيدني الأسترالية أندي ريدلي إن "أهمية هذا العمل لا تكمن في مقدار الطاقة الذي سيوفره، بل في إظهاره لما يمكن أن يقوم به البشر إذا ما اتحدوا".

وقال ريدلي إن عدد البلدان التي أحيت هذا الحدث بلغ رقما قياسيا هذا العام بوصوله إلى 134، مضيفا أن ساعة البيئة تركز هذا العام على الربط بين الشعوب عن طريق الإنترنت ليحث بعضهم بعضا على حماية البيئة.

ودعا المنظمون الشعوب إلى الالتزام بعمل ما صغيرا أو كبيرا يقومون به طول السنة من أجل خدمة البيئة.

وقال ريدلي إنه لم يكن يتوقع أن تصبح حركة ساعة الأرض بهذا الحجم، مضيفا "لم نكن نتخيل في البداية أن يصل الأمر إلى ما هو عليه الآن.. مخترقا الثقافات والحدود والأعراق والأديان".

من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون شعوب العالم إلى المشاركة في "حماية الكرة الأرضية للإسهام في مستقبل أفضل للإنسانية"، وأضاف "دعونا نستثمر ستين دقيقة من الظلام لنساعد العالم على رؤية النور".

برج إيفل أطفأ أنواره في ساعة الأرض (الفرنسية)
اختفاء معالم
وفي هذا السياق أطفأت دار الأوبرا بسيدني أضواءها واختفت معالم ملاعب بكين، كما اختفت معالم مدينة الأنوار عندما أظلم برج إيفل  وكنيسة نوتردام.

وقد أطفأ ملايين اليابانيين أنوار بيوتهم ومعالم عديدة في مدنهم بهذه المناسبة، وفي أذهانهم ما أصاب البلاد من مد بحري وزلزال يضفيان معنى خاصا لتحركهم من أجل البيئة هذه السنة.

وشاركت ثلاثون مدينة من روسيا إلى اليونان وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة في وقف تدفق الأنوار في هذه الساعة.

وأطفأت أهم معالم الإمارات أنوارها وفي مقدمتها برج خليفة بدبي، وهو أعلى ناطحة سحاب في العالم، ومسجد الشيخ زايد بأبوظبي الذي يوصف بأنه ثالث أكبر مسجد في العالم بعد الحرمين المكي والمدني.

وأطفئت الأنوار في عشرات المؤسسات الحكومية والخاصة والفنادق والشركات وجميع مساجد الإمارات، تزامنا مع ساعة الأرض التي بدأت في الثامنة مساء بالتوقيت بالمحلي.

وانطلقت مسيرتان بالشموع طافتا كورنيش العاصمة الإماراتية والمنطقة المحيطة ببرج خليفة، وشارك فيهما العشرات من سكان الإمارات ممن أطفؤوا الأضواء في منازلهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة