الناتو وأوكرانيا يكثفان تعاونهما العسكري   
الجمعة 1435/10/13 هـ - الموافق 8/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن أمس خلال زيارته أوكرانيا إن الحلف وكييف يكثفان من تعاونهما العسكري، معلنا أن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو سيحضر قمة الحلف الشهر المقبل.

وأضاف أنه من المؤمل اعتماد إعلان مشترك للتعاون العسكري بين الطرفين في القمة المذكورة، مشيرا إلى أن الحلف سيعقد اجتماعا خاصا مع أوكرانيا في القمة نفسها كدليل على دعم الناتو وتضامنه مع كييف التي تواجه الانفصاليين الموالين لموسكو.

وذكرت الحكومة الأوكرانية في بيان لها إن رئيس الوزراء المؤقت أرسيني ياتسينيوك بحث مع راسموسن أمس إمكانية دعم الحلف للقدرات الدفاعية لأوكرانيا، كما ناقشا استخدام الصندوق الائتماني الذي اقترحه الناتو للهدف نفسه.

وأشار راسموسن إلى أن الحلف وكييف يخططان لتنفيذ المزيد من المناورات المشتركة والتعاون والتعليم والتدريبات المشتركة، فضلا عن تقديم مساعدات على المدى البعيد لتحديث قوات الجيش والأمن الأوكرانيين.

وتنظر موسكو -التي كانت كييف في الماضي ضمن دائرة نفوذها التقليدي- بقلق للتقارب بين أوكرانيا وحلف الناتو، وقد صرح راسموسن في هذا الصدد بأنه "من حق كل دولة أن تختار سياستها الخارجية دون تدخل أجنبي".

سحب الجنود
ودعا الأمين العام لحلف الناتو روسيا أمس لسحب قواتها من الحدود مع أوكرانيا، إذ يقول إن موسكو حشدت عشرين ألف جندي في تلك المنطقة، وحذر الحلف من أن موسكو ربما تخطط لغزو بري لشرقي أوكرانيا لدعم الانفصاليين تحت مبرر إنساني أو لحفظ السلام.

من جانب آخر أسقط الانفصاليون أمس طائرة مقاتلة أوكرانية من طراز ميغ29 وطائرة هليكوبتر عسكرية، وقد أرسلت الأخيرة إلى منطقة اشتباكات لنقل الإصابات في صفوف الجيش الأوكراني، وقد أسقطت الطائرتان في منطقة لا تبعد سوى مائة كيلومتر عن الحدود مع روسيا.

وفي دونيتسك -معقل الانفصاليين الرئيسي شرقي أوكرانيا- ذكرت السلطات الإقليمية أن شخصا قتل في منشأة طبية عندما سقطت قذيفة عليها أمس الخميس، وقد نفت القوات الحكومية مسؤوليتها عن القصف وهي التي تسعى لإحكام الخناق على دونيتسك، وقطع الإمدادات عنها من روسيا ومن مناطق أخرى يسيطر عليها الانفصاليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة