استئناف قضية مقتل الصحفي الأميركي في باكستان   
الأربعاء 1423/3/4 هـ - الموافق 15/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي باكستاني يحرس السجن المركزي لمدينة حيدر آباد حيث تجرى المحاكمة
استؤنف في حيدر آباد جنوبي باكستان أمس النظر في قضية القتلة المزعومين للصحفي اليهودي الأميركي دانيال بيرل بالاستماع إلى إفادات الشهود بهدف إيجاد علاقة بين المتهمين والرسائل الإلكترونية والاتصالات الهاتفية التي تلت عملية الخطف.

وأفاد النائب العام رجاء قرشي أن الشيخ نعيم أحد مزودي خدمات الإنترنت تعرف على أحد المتهمين وهو فهد نسيم باعتباره صاحب جهاز الحاسوب الذي استخدم لإرسال رسائل إلكترونية عن عملية الخطف إلى صحيفة (وول ستريت جورنال) التي يعمل بيرل لحسابها.

وأضاف قرشي للصحفيين أن شاهدا آخر وهو بائع في محل تعرف على نسيم وأحد المتهمين الآخرين وهو سلمان شكيب وقال إنه هو الذي اشترى آلة التصوير من نوع (بولارويد) التي استخدمت كما تقول الشرطة, في أخذ صور لدانيال بيرل أثناء فترة اعتقاله. واستمعت المحكمة إلى شاهد ثالث وهو موظف في مؤسسة اتصالات هاتفية أدلى بإفادات بشأن اتصالات هاتفية بين المتهمين.

دانيال بيرل أثناء الاختطاف (أرشيف)
وكان الصحفي دانيال بيرل (38 سنة) خطف في 23 يناير/كانون الثاني في كراتشي جنوبي باكستان عندما كان يقوم بتحقيق عن الأوساط الإسلامية. وأرسل شريط فيديو يصور عملية قتله إلى القنصلية الأميركية في كراتشي يوم 21 فبراير/شباط الماضي.

وتجرى محاكمة المتهمين الأربعة الموقوفين في هذه القضية -وهم الناشط الإسلامي الشيخ عمر ومرسلو الرسائل الإلكترونية الثلاثة المفترضون- في ظل إجراءات أمنية مشددة في سجن حيدر آباد حيث لم يسمح للصحفيين بالدخول إلى قاعة المحكمة.

ومن المقرر أن يستمر التداول في القضية يوم غد. وكانت المحاكمة انطلقت في الخامس من أبريل/نيسان الماضي في سجن كراتشي ثم جرى تغيير مكانها بطلب من المدعي العام الذي قال إنه تلقى تهديدات ضد شخصه وضد معاونيه إضافة إلى التهديد باستهداف مكان المحاكمة.

وعلاوة على المتهمين الأربعة المعتقلين لايزال سبعة آخرون فارين. وإذا ثبتت إدانة هؤلاء المتهمين فإنهم يواجهون عقوبة الإعدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة