متمردون بنيجيريا يهاجمون النفط   
الجمعة 1431/2/27 هـ - الموافق 12/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:26 (مكة المكرمة)، 7:26 (غرينتش)
مقاتلو الحركة من أجل تحرير دلتا النيجر يترقبون الأوضاع في البلاد (الفرنسية-أرشيف) 

قالت جماعة نيجيرية متمردة إنها نسفت منشآت نفطية في منطقة دلتا النيجر المنتجة للنفط هذا الأسبوع، لكن لم يؤكد تلك المعلومات مصدر مستقل. يأتي ذلك بعد يوم من ترؤس غودلاك جوناثان نائب الرئيس النيجيري أول اجتماع لمجلس الوزراء قائما بأعمال الرئيس.

وقال المجلس الثوري المشترك للمتمردين إنه نسف جزأين رئيسيين من البنية التحتية للصناعة النفطية وخط أنابيب لنقل الغاز في منطقة دلتا النيجر، موضحا أن عناصره نسفوا وصلة أنابيب تورا التابعة لشركة رويال داتش شل والمرتبطة بمرفأ بوني للتصدير في وقت مبكر يوم الأربعاء.

وأكد أن مسلحيه هاجموا في الساعات الأولى من يوم الخميس خط أنابيب في منطقة تشانومي كريك تابعا لشركة النفط الوطنية النيجيرية ينقل النفط الخام إلى مصفاة كادونا، كما نسفوا خط أنابيب لنقل الغاز إلى مرفأ لاغوس التجاري.

كما شدد المجلس الثوري في بيان على استمرارية هذه الأعمال الحربية، واصفا إياها بأنها استعداد للحرب النهائية، وفق وكالة رويترز.

يشار إلى أن المجلس الثوري المشترك يتكون من زعماء محليين ومسلحين سابقين، ويوصف بأنه جماعة متشددة، لكنه منقسم ومفتت كما هو حال الجماعات المتشددة في دلتا النيجر، حسب وكالة رويترز. وليس واضحا حجم القدرات التي يملكها المجلس لتنفيذ هجمات على منشآت البنية التحتية للنفط والغاز في البلاد.
 
وكانت الحركة من أجل تحرير دلتا النيجر -وهي الجماعة المتمردة الرئيسية بالمنطقة- قد أكدت الشهر الماضي أنها ستنهي الهدنة مع الحكومة، وهددت باستئناف الهجمات ضد أكبر صناعة نفطية في أفريقيا، وسط تأخر تنفيذ برنامج العفو الذي تسبب به جزئيا غياب الرئيس النيجيري عمر يارادوا حيث يرقد بمستشفى في السعودية منذ أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للعلاج من مرض في القلب.

وقالت الحركة خلال الأسبوع المنصرم إنها تراقب عن كثب تطورات انتقال صلاحيات الرئيس إلى نائبه جوناثان، غير أنها رفضت توضيح ما إذا كانت ستوقف الهدنة مع السلطات النيجيرية أم لا.

"
اقرأ أيضا:

نيجيريا.. أزمة متجددة
"

تسيير أعمال
وكان نائب الرئيس النيجيري قد ترأس الأربعاء أول اجتماع لمجلس الوزراء قائما بأعمال الرئيس، حيث يسعى لتسيير عمل الحكومة بعد أكثر من شهرين من التوقف.

وتسلم جوناثان السلطات الرئاسية كاملة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء ليملأ فراغا في السلطة خلفه غياب الرئيس. واعترف البرلمان بجوناثان قائما بأعمال الرئيس قبل ساعات من إعلانه تسلم المهام، وقال وزير العدل مايكل أوندواكا إنه يتمتع بدعم الحكومة، لكن هذه الخطوة ليست لها سابقة وليس لها سند صريح في الدستور.

وقد حذر المجلس الثوري المشترك الأربعاء من مزيد من الاضطرابات في منطقة دلتا النيجر المنتجة للنفط، قائلا إن تولي جوناثان للسلطة قائما بأعمال الرئيس مخالف للقانون. وأضاف المجلس في بيان "نحن على اقتناع أكبر من ذي قبل بأن استقلال دلتا النيجر بالنضال المسلح هو الطريق إلى الأمام".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة