حماس تتهم مصر بإعاقة حركة برلمانييها والمشاركة بالحصار   
الاثنين 1429/11/6 هـ - الموافق 3/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

أحمد بحر دعا البرلمانيين للضغط على مصر لوقف ما سماها مشاركتها في الحصار على غزة (الجزيرة-أرشيف)

اتهم رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر السلطات المصرية بمنع وفود برلمانية من
المجلس من تلبية الدعوات الموجهة لها من قبل البرلمانات العربية والدولية، وذلك بمنعهم من السفر عن طريق معبر رفح الحدودي.

 

وقال بحر في مؤتمر صحفي عقده بمقر المجلس التشريعي في غزة الأحد "ننظر باستغراب لمنعنا المتكرر من قبل مصر للسفر عبر معبر رفح والتواصل مع عدد من البرلمانات العربية والدولية ووضعهم في صورة ما يجري"، معتبرا أن هذا المنع يمثل "مشاركة فعلية من مصر أدت لاستمرار الحصار".

 

واعتبر أن استمرار السلطات المصرية في إغلاق المعبر سينعكس سلبا على ملف الحوار الفلسطيني وملف الجندي الأسير جلعاد شاليط الذي تعتقله فصائل المقاومة في غزة، وهو ما من شأنه -حسب بحر- أن يؤثر على مصداقية مصر في الساحة الفلسطينية.

 

ودعا مصر التي تقوم بجهود وساطة بين حركي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، للوقوف على مسافة واحدة من كل الفصائل، كما دعا جامعة الدول العربية وكافة البرلمانات لاتخاذ موقف واضح مما وصفه بـ"مشاركة مصر في الحصار على غزة".

 

وأغلقت السلطات المصرية معبر رفح عقب سيطرة حماس على قطاع غزة بعد قتال مع حركة فتح في منتصف يونيو/حزيران من العام الماضي، وتقوم بفتحه من حين لآخر لأغراض إنسانية.

 

وكانت  لجنة فك الحصار في المجلس التشريعي اتهمت السلطات المصرية الأسبوع الماضي بعدم السماح لوفد برلماني دولي مكوّن من 53 نائبا بدخول قطاع غزة عبر معبر رفح.

 

منع إسرائيلي

على صعيد آخر، منعت السلطات الإسرائيلية وفدا برلمانيا أوروبيا من زيارة نواب فلسطينيين معتقلين في سجن هدريم شمال مدينة تل أبيب.

 

ووصل الوفد إلى السجن, قبل أن يرفض طلبهم زيارة كل من رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك والأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات, وأمين السر السابق لحركة فتح مروان البرغوثي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة