واشنطن تتمسك بإطعام معتقلي غوانتانامو قسرا   
السبت 1427/2/11 هـ - الموافق 11/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

 263 طبيبا طالبوا نقابة الأطباء الأميركيين بمعاقبة الذين يشاركون بالتغذية القسرية (الفرنسية-أرشيف) 
أعلنت الولايات المتحدة أنها ستواصل إطعام معتقلي غوانتانامو المضربين عن الطعام قسرا، رغم احتجاجات أطباء يقولون إن هذا الأسلوب ينتهك أخلاقيات مهنة الطب.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) إن الجيش لن يغير سياسته وسيستمر في تطبيق هذا الأسلوب، مضيفا أنها مسائل أخلاقية وقانونية صعبة ويجب عدم توقع التوصل إلى اتفاق بشأنها.

وأكد براين ويتمان أن الوزارة درست بدقة سياسة التغذية القسرية ورأت أنها الطريقة المناسبة في الوقت الراهن، موضحا أن ستة سجناء مضربون حاليا عن الطعام وتتم تغذية ثلاثة منهم قسرا.

وتأتي هذه التصريحات ردا على دعوة 263 طبيبا أميركيا وبريطانيا وأستراليا نقابة الأطباء الأميركيين إلى معاقبة الأطباء الذين يشاركون بالتغذية القسرية للسجناء بمعتقل غوانتانامو.

وذكر هؤلاء الأطباء في رسالة تنشرها مجلة ذي لانسيت الطبية البريطانية بعددها الصادر اليوم، أن الجمعية الطبية العالمية عارضت مرتين أسلوب التغذية القسرية.

وقال الأطباء الموقعون على الرسالة إن "للسجين الحق في رفض التغذية إذا قرر ذلك، ويتعين على الأطباء ألا يوافقوا رأي السجين لكن عليهم احترام قرار اتخذه رغم معرفة عواقبه، وعليهم أن يحاسبوا من قبل المنظمات المهنية التابعين لها في حال عدم احترام هذه المبادئ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة