17 قتيلا بانفجارات بغداد والأنبار ترفض الدستور   
الثلاثاء 1426/9/23 هـ - الموافق 25/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

الانفجار أحدث دمارا هائلا في المنطقة المحصنة وسط بغداد (الفرنسية)

أشارت حصيلة أولية للانفجارات الثلاثة التي هزت اليوم وسط بغداد إلى مقتل 17 شخصا على الأقل وجرح عدد من الأشخاص بينهم ثلاثة على الأقل من الصحفيين الأجانب.

وهزت الانفجارات التي وقعت قبل موعد الإفطار بقليل منطقة تقع قرب فندقي فلسطين وشيراتون واللذين ينزل بهما الصحفيون والمتعاقدون الأجانب في العاصمة العراقية. وأدت الانفجارات إلى تناثر الشظايا والحطام على مساحة واسعة محدثة دمارا كبيرا في المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن القتلى هم من العاملين في الفنادق والمارة وليس هناك تأكيدات على أن من بينهم أجانب. مشيرة إلى أنه وفي ظل قوة الانفجار  فإنه يتوقع ارتفاع حصيلة القتلى بصورة متصاعدة.

وتقول مصادر صحفية إن حالة من الارتباك تعم المنطقة في وقت هرعت فيه سيارات الإسعاف لنقل المصابين والجرحى. وأشار مصدر أمني إلى أن الانفجارات مصدرها سيارات مفخخة ووقعت متزامنة بفارق قليل قبيل الإفطار بقليل.

سحب الدخان تتصاعد من فندق فلسطين عقب الانفجار (الفرنسية)
وأضاف جاسم عابد من قوات الأمن العراقية أن السيارة الأولى انفجرت بالقرب من جامع 14 رمضان والثانية قرب فندق فلسطين والثالثة قرب وزارة الزراعة.

من جانبه قال الصحفي وليد السامرائي في اتصال مع الجزيرة من بغداد إن حجم الانفجار كان قويا جدا في هذه المنطقة الحساسة القريبة من المنطقة الخضراء التي تخضع لحراسة مشددة من جانب القوات الأميركية.

وأشار صحفي آخر لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن أول انفجارين وقعا في ساحة الفردوس القريبة من المكان، وأضاف أن إطلاق نار تبع الانفجارات.

دمار هائل
وأشارت المصادر إلى أنه نظرا لأن المنطقة التي وقعت بها الانفجارات محصنة فقد نفذ المهاجمون التفجيرات في مرائب السيارات ولكنها أحدثت مع ذلك دمارا هائلا. 

من جانبه أشار أستاذ الفكر السياسي سعد الحديثي إلى التلازم الكبير بين الملف السياسي والأمني في العراق، وقال في اتصال مع الجزيرة إنه مالم يتم حسم التواجد الأمني في العراق وإحداث عملية متوازنة فإن هذه الأعمال ستستمر.

ووصف متحدث عسكري أميركي للجزيرة هذه الانفجارات بأنها عملية يائسة تستهدف الأبرياء، ورفض كريس كارنز الإجابة على سؤال حول كيفية حدوث هذا الاختراق في هذه المنطقة المحصنة بوسط بغداد، مكتفيا بالقول إن الأعداء يستهدفون من مثل هذه العمليات إعاقة التقدم في العراق.

حصيلة خسائر القوات الأميركية في تصاعد (الفرنسية)

تطورات سابقة 
وفي وقت سابق من اليوم أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده وهو من مشاة البحرية (المارينز) برصاص مسلحين في مدينة الرمادي غرب العراق أمس.

من ناحية أخرى قتل عراقيان وجرح خمسة آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة في حي الشعب شمال شرق العاصمة بغداد. 

وإلى الجنوب الغربي من بغداد قتل سكرتير المدير العام لبلدية المنطقة محمد علي نعمة وثلاثة من عمال البلدية بنيران مسلحين مجهولين في حي السيدية، كما قتل أحد المارة في الحادث.

وفي بغداد أيضا قتل شرطي برصاص مسلحين وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة على جانب أحد الطرق في المدينة.

من جانب آخر عثر الجيش العراقي في الساعات الأولى من صباح اليوم على ست جثث في مناطق متفرقة من بغداد إحداها جثة مهندس كان يعمل في هيئة التصنيع العسكري المنحلة.

وفي الموصل بشمال العراق قتل شرطي عراقي بنيران مسلحين، في حين نجا المسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني إبراهيم زنكنة من محاولة اغتيال عندما هاجم مسلحون مجهولون موكبه صباح اليوم بكركوك، مما أدى إلى إصابته بجروح وقتل أحد حراسه وإصابة آخر بجروح.

وفي هجوم آخر قتل شرطي عراقي وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دوريتهم شرقي كركوك.

وإلى الجنوب من بغداد قتل 12 عامل بناء في هجوم شنه مسلحون في بلدة المسيب جنوب بغداد. وذكر مصدر في الشرطة أن المهاجمين الذين جاؤوا في سيارتين خطفوا أيضا المقاول الذي كان العمال يعملون لديه.

وفي تطور آخر أعلن مصدر في شركة نفط الشمال العراقية سقوط عدد من قذائف الهاون على مجمع لخطوط نفط وغاز غرب كركوك مما أدى إلى اشتعال النيران في 16 أنبوبا وتوقف التصدير إلى تركيا.

الدستور
وبالتزامن مع التطورات الميدانية، قال مسؤول في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق إن محافظة الأنبار ذات الغالبية السنية رفضت مسودة الدستور، لتصبح المحافظة الثانية بعد محافظة صلاح الدين التي تعترض على الدستور، في حين صوتت بالإيجاب 12 محافظة حسب  النتائج المعلنة.

وأضاف المسؤول خلال مؤتمر صحافي أن نسبة الرافضين للدستور في المحافظة بلغت 96.95% في حين بلغ عدد الناخبين أكثر من 259 ألفا. وبلغت نسبة الرافضين في صلاح الدين 81,75%. وتسقط مسودة الدستور في حال رفضتها ثلاث محافظات بغالبية ثلثي الأصوات.

وما يزال التدقيق في نتائج محافظات نينوى وبابل وأربيل والبصرة جاريا وأعلنت اللجنة أن النتائج النهائية ستعلن غدا أو بعد غد. وتشكل نينوى, وكبرى مدنها الموصل, الكلمة الفصل في نجاح المسودة أو فشلها.

عمرو موسى 
وبالتزامن مع هذه النتائج الأولية للدستور صرح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي اختتم زيارة للعراق أنه مطمئن بعد المحادثات التي أجراها مع مختلف القوى العراقية، لكنه أكد إدراكه للصعوبات التي تعترض المبادرة العربية الرامية لعقد مؤتمر مصالحة أو وفاق وطني عراقي.

موسى سيوفد مسئولا بالجامعة لمتابعة جهود المصالحة (الفرنسية)
وأوضح موسى في تصريحات للصحفيين الذين كانوا يرافقونه في طريقه للقاهرة أن درجة الاستجابة العراقية لمبادرة الجامعة كانت عالية وإيجابية، مشيرا إلى أن الأمر يتطلب المزيد من المشاورات مع الجانب العراقي بمختلف مكوناته حول مقترحات محددة تتعلق بالمواعيد والمشاركين في المؤتمر والإعداد له.

وقال إن أحمد بن حلي الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون السياسية سيقود رفقة وفد من الجامعة إلى العراق في غضون أسبوع للتفاهم حول تفاصيل أخرى للمبادرة، مؤكدا أنه حصل على تأييد زعماء القوى والأحزاب السياسية والمرجعيات الدينية الإسلامية والمسيحية وجميع أطياف الشعب العراقي الذين التقى بهم على المبادرة.

وكانت شخصيات عراقية قد أكدت أن اجتماعا تحضيريا لمؤتمر الوفاق الوطني العراقي سيعقد في 15 نوفمبر/تشرين الثاني القادم في القاهرة، ولكن هذه المعلومات لم تتأكد رسميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة