الرئيس اليمني يدعو لحوار وطني ويثمن الحرب على الإرهاب   
الأحد 13/4/1426 هـ - الموافق 22/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:07 (مكة المكرمة)، 2:07 (غرينتش)
صالح يطالب المعارضة بأن تدعو نفسها أولا إلى الديمقراطية (الفرنسية-أرشيف)
دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى إرساء حوار وطني من أجل ما أسماه اصطفافا وطنيا وفتح صفحة جديدة في اليمن.
 
وقال صالح في الذكرى الـ15 للوحدة بين الشمال والجنوب إن على القوى السياسية اليمنية أن تمارس الديمقراطية وحرية الرأي بمسؤولية بعيدا عن المكائد, ودعاها إلى التزام الدستور والقوانين النافذة.
 
كما اعتبر أن المعارضة هي الوجه الآخر للنظام السياسي, لكنه دعاها إلى ممارسة الديمقراطية داخل صفوفها أولا, مثمنا ما أسماه النجاحات الملموسة التي حققتها الأجهزة الأمنية في الحفظ على الأمن والاستقرار ومكافحة ما أسماه الإرهاب.
 
وقد جاءت دعوة الرئيس اليمني إلى الحوار بعد أسبوع واحد تقريبا من إعلانه أن بدر الدين الحوثي وأتباعه في تنظيم "الشباب المؤمن" وافقوا على الأمان الذي منحه إياهم مقابل وضع السلاح.
 
غير أن الشكوك سريعا ما حامت حول هذه الخطوة, إذ وجهت مصادر رسمية إلى حزب الحق واتحاد القوى الشعبية المحسوبين على التيار الزيدي تهما بالتخطيط لقلب نظام الحكم, وهو ما أنكره الحزبان نافيين أية علاقة بأحداث صعدة التي أدت إلى مقتل 700 شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة