هجمات ضد القوات العراقية مع تواصل العنف   
السبت 1428/7/13 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)
انفجار حي الكرادة تسبب  في وقوع أكثر من 150 عراقيا  بين قتيل وجريح (الفرنسية)

شهد العراق اليوم موجة جديدة من أعمال العنف أدت إلى مقتل وجرح العديد من الأشخاص في مناطق متفرقة منه.
 
ففي كركوك شمالي البلاد قتل ثلاثة جنود عراقيين وأصيب آخر عندما هاجم مسلحون نقطة تفتيش تابعة للجيش في بلدة الحويجة جنوب غرب المدينة.
 
وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش لاحقت المسلحين وأحرقت أربع سيارات تابعة لهم واستولت على سيارة أخرى, مضيفا أن القوات اعتقلت أيضا 14 مشتبها فيهم عقب الحادث.
 
وفي الفلوجة قالت الشرطة العراقية إن اثنين من عناصرها قتلوا وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم بالمدينة غرب بغداد.
 
وأضافت أن العبوة الناسفة زرعها مجهولون على جانب أحد طرقات حي نزال بوسط المدينة, مشيرا إلى أن الانفجار ألحق أضرارا أيضا بإحدى سيارات الشرطة والمباني المجاورة.
 
ارتفاع الضحايا
من جهة أخرى قال مسؤولون عراقيون إن عدد قتلى الهجوم على حي الكرادة الذي وقع الخميس الماضي ببغداد ارتفع إلى 61 قتيلا, فيما وصل عدد الجرحى إلى 94 شخصا.
 
وكانت حصيلة أولية سابقة أفادت بأن عشرين عراقيا على الأقل قتلوا وأصيب نحو ستين آخرين في انفجار سيارة مفخخة بحي الكرادة التجاري. وتسبب الانفجار في تدمير عدد من المحال التجارية والسيارات المتوقفة في المكان.
 
وكانت كربلاء شهدت أمس مقتل تسعة أشخاص وإصابة نحو عشرين في مواجهات بين جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات أميركية وعراقية. وقال مصدر رسمي إن من بين القتلى امرأتين وبين الجرحى أربع نساء وستة أطفال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة