المعارضة السورية تتصدى للنظام بجوبر ودرعا   
الاثنين 28/1/1437 هـ - الموافق 9/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)

أعلنت المعارضة السورية المسلحة أنها صدت هجوما جديدا لقوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي ومسلحين من حزب الله اللبناني لاقتحام حي جوبر شرقي العاصمة دمشق وكبدتها خسائر فادحة، كما تصدت فصائل المعارضة لمحاولة قوات النظام التسلل إلى مواقعها في أحياء درعا البلد والمنشية بمدينة درعا جنوب البلاد.

وأشارت مصادر المعارضة المسلحة إلى أن مقاتليها كبدوا قوات النظام خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، ودمروا آليات عسكرية، في حين تسببت المعارك والقصف في مزيد من الدمار بحي جوبر.

وفي ريف دمشق قتل شخص وأصيب آخرون في غارات روسية وبراميل متفجرة ألقتها طائرات النظام السوري على مدينة داريا بالغوطة الغربية. يأتي هذا بالتزامن مع اشتباكات عنيفة دارت بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بمقاتلين أجانب في الجهتين الغربية والشرقية من داريا.

وفي سياق متصل، أفاد ناشطون بمقتل عدد من عناصر جيش النظام خلال اشتباكات مع كتائب المعارضة على جبهة المرج بالغوطة الشرقية، في حين قصف جيش النظام بالرشاشات الثقيلة مزارع وبساتين مدينة الكسوة بريف دمشق.

video

قتلى وغارات بحمص
وفي تطور آخر وسط سوريا، أفادت مصادر للجزيرة بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عدد آخر بجروح في غارات للطيران الروسي على مدينة القريتين الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي.

كما تعرضت بلدة مهين ومدينة تدمر الخاضعتان لسيطرة التنظيم لقصف آخر من قبل الطيران الروسي. وأشار ناشطون أيضا إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة آخرين في الغارات الروسية على بلدة مهين.

من جهة أخرى، أعلنت عدة فصائل عسكرية تابعة للمعارضة السورية المسلحة في ريف حمص الشمالي عن تشكيلها ما سمتها "غرفة عمليات رص الصفوف في منطقة الحولة" بهدف مواجهة هجمات قوات النظام المدعومة من الطيران الروسي على مناطق المعارضة المسلحة في ريف حمص.

وفي محافظة حماة شمال حمص انسحبت قوات النظام من منطقة عطشان بعد هجوم لكتائب أنصار الشام وأجناد الشام استهدف مراكز حيوية لها في المنطقة بريف حماة الشمالي.

وفي اللاذقية على الساحل السوري أعلنت حركة أحرار الشام استهداف مواقع النظام في بلدتي جب الغار والسكري بريف اللاذقية.

وفي حلب شمال البلاد قصف كتائب المعارضة معاقل قوات النظام في حي الطراب، في حين دارت اشتباكات على جبهات تلة البنجيرة وتلة البقارة بريف المدينة.


تصد بدرعا

في غضون ذلك، أفادت مسار برس بمقتل عنصرين من قوات النظام وجرح آخرين خلال تصدي قوات المعارضة لمحاولة القوات الموالية لرئيس النظام السوري بشار الأسد التسلل إلى مواقعها في أحياء درعا البلد والمنشية بمدينة درعا، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين.

أما في ريف درعا فقد جرت اشتباكات متقطعة اليوم على جبهات بلدات زمرين وأم العوسج وكفر ناسج ومدينة الشيخ مسكين بين فصائل المعارضة وقوات النظام التي تحاول تعزيز مواقعها على أطراف اللواء 82.

في الأثناء، استهدفت قوات المعارضة تجمعات قوات النظام في مقر الفرقة التاسعة واللواء 79 بمدينة الصنمين وكتيبة المدفعية في بلدة جدية بالمدفعية والصواريخ، في حين تعرضت مدن وبلدات إنخل وسملين وزمرين وكفر ناسج وعتمان واليادودة لقصف مدفعي نفذته قوات النظام، مما أوقع عددا من الجرحى تم نقلهم للمشافي الميدانية.

في سياق آخر، اغتال مجهولون إبراهيم مسالمة قائد كتيبة شهداء العمري التابعة للواء توحيد الجنوب بحسب مسار برس، في حين جرت اشتباكات متقطعة بين كتائب المعارضة وتنظيم الدولة في منطقة اللجاة بريف درعا أوقعت قتيلين من التنظيم وجرح آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة